وقفة مع وصية أمير المؤمنينن علي بن أبي طالب 21
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 21/9/1438 هـ
تعريف:


وقفة مع وصية أمير المؤمنين عليه السلام 

 

كتابة الأخت الفاضلة زهراء محمد

قال أمير المؤمنين عليه السلام ( أوصيكما بتقوى الله وأن لا تبغيا الدنيا وإن بغتكما، قولا بالحق وأعملا للأجر وكونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً، أوصيكما وجميع وُلدي ومن بلغه كتابي هذا بتقوى الله ربكم وصلاح ذاتِ بينكم فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآلة يقول: صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام، الله الله في الصلاة فإنها عمود دينكم ، الله الله في القرآن فإنه كتاب ربكم، الله الله في بيت ربِكم ألا يخلوا منكم ما بقيتم فإنه إن تُرك لم تُناظروا، الله الله في الأيتام فإنهم وصية نبيكم مازال يوصينا بهم حتى ظننا انه سيورثهم).

*مشروعية الوصية..( كفعل عُقلائي ، المشروعية الدينية )

1/ كفعل عُقلائي: يرى العقلاء  أن الإنسان عندما يقوم بعمل من الأعمال ويصرف فيه مالاً وجُهداً وفكراً ووقتاً من المرجح أنه يُحب استمرار هذا الشيء حتى بعد مماته فيقوم بالوصية والتأكيد عليه للمحافظة على ديمومته واستمراره وما صُرف فيه من جهد ووقت وفكر ومال.

2/ المشروعية الدينية: يتحدث القرآن الكريم عن الوصية كشريعة كان يحرص على ممارستها الأنبياء والرسل وعموم المتدينين وذلك للحفاظ على العقائد والمشروع الديني الذي جاء من أجله أنبياء الله ورسله ومن هذه الموارد الذي ورد ذكر الوصية فيها في القرآن الكريم قولة تعالى وَوَصَّىٰ بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ في هذه الآية يوصي نبيّ الله إبراهيم ويعقوب عليهم السلام أبنائهم بالموروث الإلهي والعقائد الحقه طيلة أوقاتهم وحياتهم بحيث لا يدركهم الموت إلا وهم على طريق الإسلام الحق، وكذلك جاء نبي الهُدى محمد صلى الله عليه وآلة بالمشروع الإلهي والرسالة الإسلامية التي ضحّى و أُذي وبذل الكثير من الجهود من أجلها وفي سبيل إقامة صرحها، وبذلك ليس من المعقول أن يترك هذا المشروع السماوي الإلهي من دون أن يوصي به، فكان أن قام النبي صلى الله عليه وآلة تكراراً ومِراراً بالوصية لأمير المؤمنين عليه السلام حتى عُرف عليه السلام بالوصي لكثرة تكرار هذه اللفظة من النبي صلى الله عليه وآله، وبذلك يكون أيضاً غير خارج عن طريقة الأنبياء والرسل السابقين الذين أوصوا بما هو من عند الله تبارك وتعالى.

 وهذا ما يُفنّد ما قاله البعض من أتباع المدارس الأخرى من أن النبي صلى الله عليه وآلة لم يوصي بشيء ولم يُعين لأحد من بعده ولم يضع ضمانة لاستمرار هذا المشروع وإنما تركه هكذا تتقاذفه الأمواج من غير موجّه ودليل يدلهم على الطريق الصحيح.

*الوصية والحُكم الشرعي..

تدخُل الوصية لأهميتها في الإسلام في ضمن الأحكام الشرعية حيث أن المُكلف يستطيع أن يوصي بما يهمه قبل أن يموت وقد عُين لذلك مورد هو على خلاف القاعدة التي تقول أن الإنسان هو مالك لماله مادام حياً فإذا ما مات انتفت مُلكيته لهذا المال ولكن أُستثني هذا الحكم في أمر الوصية وللمالك حق الوصاية بثُلث ماله، فيعتبر بذلك الإنسان مالك لثلث ماله وله الحق الوصية بتصريف هذه الأموال بعد مماته بما يُريد أن يُعمل له سواء كانت واجبات فائتة أو مُستحبات وتجدر الإشارة هنا إلى مسألة خلافية تقع بين مختلف المذاهب على النحو التالي:

*المدرسة الإمامية..

ذهب فقهاؤها إلى أن بإمكان الإنسان المسلم أن يوصي بما فاته من الواجبات لكي تُقضى عنه كالصلاة والصيام والحج وكذلك المستحبات أيضاً يستطيع أن يستأجر من يقوم بمختلف الاعمال الصالحة نيابة عنه بثلث ماله بعد مماته من صلاة وصيام وحج وعمرة وزيارة .

(إضاءة)

إن مبادرة الإنسان لقضاء ما فاته من الواجبات العبادية مُستحسن ويجب الإسراع في تأديته، وهو من رأفة الله ورحمته لعباده ولا ينبغي للإنسان أن يؤخر القضاء متعمداً لما بعد الممات بُغية استئجار من يقوم نيابة عنه فهو بذلك يُعد آثماً إن لم يكن ذا عُذر يؤخره عن واجباته.

*غير الإمامية..

اختلفت آرائهم في هذه المسألة على النحو التالي:

1/ الرأي المشهور عند غير الإمامية يعتمد على ما نُقل من أقوال أحد الصحابة وهو عبدالله ابن عمر والذي يقول بعدم جواز استئجار من يؤدي العبادات عن أحد سواء كانت واجبة أو مستحبة باستثناء الحج الذي أجازوا النيابة فيه لما وُجد من أثر عن النبي صلى الله عليه وآلة.

2/ يُنسب هذا الرأي إلى الشافعي الذي يقول أن الواجبات الأولى أن يقضي عنه وليهُ أو يُستأجر من يقضي عنه.

3/ كذلك يُنسب إلى الشافعي والذي يرى أن قضاء الواجبات واستئجار من يقوم بها هو من الخير الكثير والبِر الوفير أما المستحبات فلا يستأجر وإنما يُشرك عزيزه في الأعمال الصالحة بالنية.

تأملات في وصية أمير المؤمنين عليه السلام...
•من المشهور في هذه الوصية أن أمير المؤمنين عليه السلام قد وصّى بها قبل وفاته بساعات فقط في ليلة إحدى وعشرين حيث أنه قُبض بعد ساعات من الليل وشُيعَ باتجاه الغري التي كانت تُسمى (بالذكوات البيض) ويعود ذلك إلى وجود نوع خاص من الحصباء اللامعة والتي تُستخدم في صُنع الخواتم، وهي أيضاً مدفن بعض الأنبياء كما تُشير إلى ذلك زيارة أمير المؤمنين عليه السلام (السلام عليك وعلى ضجيعيك آدم ونوح وعلى جاريك هود وصالح).
• (أُوصيكُما بتقوى الله)

هي أول وصية أوصى بها أمير المؤمنين عليه السلام وهي التي عليها مدار خُطبه عليه السلام ومن قبله خُطب رسول الله صلى الله عليه وآلة وقبله آيات القرآن الكريم حيث يقول الباري عزّ وجلّ (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ) فالتقوى خير زاد للمرء وهي التي دارت عليها التشريعات الإلهية كالصوم الذي يُبتغى منه تحصيل التقوى في نفس الإنسان يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) ولعلّ هنا لا تُشير إلى تردد الله جلّ شأنه وإنما تُشير إلى اختلاف قابلية الإنسان في استقبال هذه التشريعات والاستفادة منها فالبعض تُثمر في قلبه وتتحقق التقوى في أعماله والبعض الآخر لا أثر من ذلك عليه ، ولابد للإنسان أن يُعرض قلبه على التقوى في موارد الامتحان والصعوبة سواء كان ذلك في المال أو الجنس أو حقوق الآخرين أو حتى في داخل الأُسرة فهل ترى نفسك ظالماً أم تقياً وهل حققت فيك تشريعات الله من صلاة وصوم وزكاة وحج ثمرها من التقوى أم لا؟

ولما للتقوى من الأهمية البالغة في حياة الإنسان فقد وصّى بها أمير المؤمنين عليه السلام في باكورة وصاياه ثم ثنّى بها أيضاً فيما بعد، فلا بُد للإنسان أن يُعرض نفسه ويمتحنها في تلك المواضع الفيصلية التي تُبين المتقي من غيره.
• (وأن لا تبغيا الدُنيا وإن بغتكما)

إن حقيقة بُغية الدنيا هي أصل لكثير من المشاكل سواء كانت دينية أو اجتماعية أو زوجية حيث ان الله تبارك وتعالى يقول: ( وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ ۖ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا) إن الأمر الإلهي والهدف الصائب في الآية الكريمة هو ابتغاء الدار الآخرة في كل ما أُعطي للإنسان من رزق سواء كان ذلك صحة أو مال وزوجة وأولاد، وجعل كل ذلك طريق ووسيلة إلى دار المقر والخلود.
• (وصلاح ذاتِ بينكم فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآلة يقول: صلاح ذات البين أفضل من عامة الصلاة والصيام)

إن صلاح ذات البين ليست بأقل من باقي العبادات فهي إن لم تكن توازيها في الفضل لم تكن بأقل منها، فينبغي لتحصيل ذلك الأجر المسارعة والمبادرة في أداء هذه الفضيلة في فض نزاعٍ وقطيعة أو إصلاح بين متخاصمين أو حل مشكلة بين زوجين ولو أنّ إنسان بذل وقته وجهده في اصلاح مشاكل أُسرته وزوجته وترفعّ وتجاوز وتغاضى سواء كان رجل أو امرأة في سبيل تحقيق هذه العبادة العظيمة التي أوصى بها أمير المؤمنين عليه السلام في آخر ساعات عمره واستشهد بفضلها أيضاً بحديث النبي الكريم صلى الله عليه وآلة، ثم توسع هذا الاصلاح إلى دائرة أرحامه وإخوانه وأبناء مجتمعه ،فيتحصل بذلك الارتقاء الفضل العظيم الذي هو ليس بأقل من ثواب الصلاة والدُعاء وإن كان ذلك في ليلة القدر .

مرات العرض: 3406
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (2568) حجم الملف: 54969.06 KB
تشغيل:

تاريخ قبر الحسين وقرون من الصمود
فدك قضية الزهراء التاريخ والدلالات