معرفة الله وتوحيده في خطبة الزهراء
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 3/4/1437 هـ
تعريف:

 

التوحيد في خطبة فاطمة الزهراء عليها السلام

 

تفريغ نصي الفاضل رضا الرشيد

صياغة الأخ الفاضل عبد العزيز العباد

المقدمة:

( الْحَمْدُ للهِ عَلى ما أنْعَمَ، وَلَهُ الشُّكْرُ على ما أَلْهَمَ، وَالثَّناءُ بِما قَدَّمَ، مِنْ عُمومِ نِعَمٍ ابْتَدَأها، وَسُبُوغ آلاءٍ أسْداها، وَتَمامِ مِنَنٍ والاها، جَمَّ عَنِ الإحْصاءِ عدَدُها، وَنأى عَنِ الْجَزاءِ أَمَدُها، وَتَفاوَتَ عَنِ الإِْدْراكِ أَبَدُها، وَنَدَبَهُمْ لاِسْتِزادَتِها بالشُّكْرِ لاِتِّصالِها، وَاسْتَحْمَدَ إلَى الْخَلايِقِ بِإجْزالِها، وَثَنّى بِالنَّدْبِ إلى أمْثالِها، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إلهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، كَلِمَةٌ جَعَلَ الإْخْلاصَ تَأْويلَها، وَضَمَّنَ الْقُلُوبَ مَوْصُولَها، وَأَنارَ في الْفِكَرِ مَعْقُولَها. الْمُمْتَنِعُ مِنَ الإْبْصارِ رُؤْيِتُهُ، وَمِنَ اْلأَلْسُنِ صِفَتُهُ، وَمِنَ الأَوْهامِ كَيْفِيَّتُهُ. اِبْتَدَعَ الأَشَياءَ لا مِنْ شَيْءٍ كانَ قَبْلَها، وَأَنْشَأَها بِلا احْتِذاءِ أَمْثِلَةٍ امْتَثَلَها، كَوَّنَها بِقُدْرَتِهِ، وَذَرَأَها بِمَشِيَّتِهِ، مِنْ غَيْرِ حاجَةٍ مِنْهُ إلى تَكْوينِها، وَلا فائِدَةٍ لَهُ في تَصْويرِها إلاّ تَثْبيتاً لِحِكْمَتِهِ، وَتَنْبيهاً عَلى طاعَتِهِ، وَإظْهاراً لِقُدْرَتِهِ، وَتَعَبُّداً لِبَرِيَّتِهِ، وإِعزازاً لِدَعْوَتِهِ، ثُمَّ جَعَلَ الثَّوابَ على طاعَتِهِ، وَوَضَعَ العِقابَ عَلى مَعْصِيِتَهِ، ذِيادَةً لِعِبادِهِ عَنْ نِقْمَتِهِ، وَحِياشَةً مِنْهُ إلى جَنَّتِهِ). صدقت مولاتنا فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها.

   حديثنا - بإذن - الله تعالى يتناول جانبا من معرفة الله وتوحيده، حسبما تعرفنا مولاتنا الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء سلام الله عليها، وهذه الفقرات التي ذكرناها من خطبتها هي من آيات انتساب هذه الخطبة العظيمة إلى سيدة النساء فاطمة، حيث لا تخرج هذه الكلمات وهذه المعاني إلا من هذا المعدن، سوف نتعرض  - بإذن الله- إلى شيء من التوضيح لهذه الكلمات وما الذي ترمي سيدة النساء إلى إفهامه للمخاطبين، ثم نشير إلى مقارنة سريعة بين الصورة للمعرفة الإلهية التي تقدمها فاطمة سيدة النساء حسبما يقدمها لسان المعصوم، والصورة الأخرى الفجة التي تقدمها سائر المدارس الأخرى الإسلامية.

الابتداء بالحمد ميزة الخطاب الإسلامي:

     تبدأ السيدة الصديقة سلام الله عليها أولاً بالحمد لله، الحمد لله على ما أنعم هذا الابتداء في الخطاب هو أسلوب إسلامي متميز لم يُعهد هذا الأسلوب في الديانات الأخرى السابقة أو في الخطابات، لكن في الحالة الإسلامية نحن نجد الابتداء بالحمد لله حاضراً في القرآن الكريم فهنالك عدة سور تبتدئ بالحمد لله أولها وأهمها سورة الفاتحة ( بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العلمين)[1]  بدء الفاتحة التي هي أم الكتاب وخلاصة القرآن كما يقول المفسرون بدؤها ومطلعها بالحمد، فكان بداية الكتاب الكريم بداية القرآن العظيم هي بداية حمدية لماذا هذا التعبير والاستخدام بالحمد؟ وماذا يعني؟  

     نجد أيضاً في الأدعية حضور البداية بالحمد لله عز وجل حضور كبير، راجعوا الصحيفة السجادية وغيرها من الكتب المخصصة للأدعية سوف تجدون الأدعية التي تبدأ بالحمد أدعية كثيرة منها دعاء عظيم للإمام الحسين عليه السلام  في يوم عرفة بلغنا الله وإياكم موقف عرفات وحج بيت الله الحرام، يبدأ بـ ( الحمد لله الذي ليس لقضائه دافع ولا لعطائه مانع ) وهكذا، حينما يخطب أمير المؤمنين عليه السلام نجد الحمد أيضاً حاضراً في خطبه ( الحمد لله الذي لا يبلغ مدحته القائلون ولا يحصي نعماؤه العادّون)

   فالبداية الحمدية التي هي أسلوب إسلامي متميز نجدها في أعظم النصوص وهو القرآن الكريم وهو خطاب الله للإنسان ، كما نجدها في الأدعية التي هي خطاب الإنسان لله تعالى ، أيضاً جملة وافرة من الأدعية تبدأ  بالحمد وخطب المعصومين عليهم السلام كما ذكرنا، بل وغيرهم  ممن تأثر بمنهجهم يبدؤون بالحمد، فالسيدة فاطمة تستخدم هذا الأسلوب ( الحمد لله على ما أنعم وله الشكر على ما ألهم - من ماذا؟ - من عموم نعم ابتدأها وسبوغ آلاء اسداها وتمام منن والاها ).

عموم نعم ابتدأها وسبوغ آلاء اسداها وتمام منن والاها:

   عموم النعم قد تكون ناظرة إلى عموم  المنعم عليهم، وهذا من فضل الله عز وجل إذ لم يجعل نعمته محصورة في طائعيه وفي عابديه، وإنما فضل الله كان اوسع من ذلك وعطائه أعظم من هذا،  فجعل نعمته عامة لكل من خلق حتى ذلك العاصي وذلك الجاحد وذلك الملحد، وقد تكون ناظرة إلى نفس النعم، إنها نعم عامة لا تختص  بجهة دون أخرى، ليست في جانب دون جانب.

   وأيضاً ( سبوغ آلاء) السبوغ هو الاتساع والانتشار يقال درع سابغة يعني درع واسع منتشر غير ضيق، كذلك آلاء الله سبحانه وتعالى آلاء منتشرة، يعني انا وأنت حياتنا  قد تقوم  بالماء وشيء من الرز والخبز وشيء من اللحم، لكن تعال وأنظر الى الفواكه التي خلقت بأشكال مختلفة وأطعمة متعددة وألوان كثيرة، مع هذا كله لا يحتاجها الإنسان حاجة أساسية بمعنى انه لو انقطعت عنه  لا تقوم حياته، ولكن هذا من  انتشار النعمة الإلهية وسبوغها في كل شيء فالحمد لله رب العلمين، وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها.

   (وتمام منن والاها) النعمة حينما تأتي إليك تأتي تامة لا يوجد مبتغى أو مرمى من ورائها، الخلقة التي انت عليها وأنعم الله بها عليك وخلقك في أبهى صورة وجعل لك أعضاء وأجهزة متكاملة،   لن يستطيع البشر كلهم فعل ذلك ولو اجتمعوا لكي يشكلوا آلة تخدم الإنسان بغير هذا الشكل فيها يجتمع الجمال وكمال الاداء لا يستطيعون أبداً، مع أن الله تعالى قادر أن يجعل شيء يؤدي القرض لكن ليس جميل، يجعل لك أنف تتنفس منه لكنه ليس بالضرورة ، لكن الله  سبحانه وتعالى جعل  هذا الأنف  نقطة جمال  وكمال في نفس الوقت، فالنعم هنا تامة لا يوجد من ورائها قول يا ليت كان بهذا الشكل، فمثلاً أنت حينما تذهب إلى بيت وتقول هذا البيت جميل لكن لو كان الترتيب بهذا الشكل لكان أجمل، لكن بالنسبة إلى نعم الله عز وجل لا يوجد لمثل هذا الكلام أبداً. 

   لم أكن أريد أن اطيل في المقدمة لتعداد السيدة الزهراء عليها السلام لهذه النعم  بأشكالها المختلفة  وبتعبيرات متعددة كل تعبير يفيد معنى غير التعبير السابق وتحمّل الإنسان مسؤولية هذه النعم ثم تأتي في قضية معرفة الله عز وجل.

   لاحظ أن السيدة الزهراء جاءت تناظر في موضوع الخلافة والإمامة ابتداءً من التعريف بالله عز وجل ثم التعريف بالنبي صلى الله عليه وآله ، ثم التعريف بسيرة أمير المؤمنين عليهم السلام ونشأة التشيع ثم تأتي إلى البحث الخاص في الإمامة والميراث

التعريف بالله تعالى : أشهد أن لا إله إلا الله:

   ( أشهد أن لا إله إلا الله ) تقرأ كلمة من نحوين بالاعتبار الإعرابي ( جعل الإخلاص تأويلها وضمن القلوب موصولها وأنار في التفكر معقولها) اشهد ان لا إله الله لها جهتان جهة ظاهرية هي هذه الكلمة التي إذا قالها الانسان وأتبعها بالشهادة لنبينا محمد صلى الله عليه وآله يترتب على هذه الكلمة مجموعة من الآثار، منها أن هذا الإنسان يكون مسلماً ويكون ماله حراماً محترماً وعرضه كذلك، وله ما للمسلمين وعليه ما عليهم، ولكن هنالك جانب أعمق لها ، فهذا يحتاج إلى التأويل والغوص في هذه الكلمة وينتهي إلى تخليصها من الشوائب من شوائب المعرفة الخاطئة لله عز وجل، إذا أردت أن تعرف الله معرفة عميقة تحتاج إلى أن تجرد هذه المعرفة من الشوائب، كيف يعرف اليهود ربهم بشكل وكيف يعرف بعض المسلمون ربهم بشكل آخر؟  كما سيأتي؟ و كيف  يَعرف ويُعرّف أهل البيت عليهم السلام ربهم؟ فلا بد أن تكون هذه المعرفة خالصة من الشوائب والمعارف الغير الصحيحة.

  

   جعل الإخلاص أولياً لها وعمقاً فيها، وضمن القلوب موصولها، بالرغم من أن المعرفة الكاملة والشاملة متعسرة على الإنسان، لكن المعرفة الفطرية الموجودة في داخل قلب كل إنسان موجودة من الله عز وجل، قد ضمّن الله  سبحانه و تعالى هذه المعرفة قلوب الناس وفطرتهم.

 

   (وأنار في التفكر معقولها) لذلك إذا أراد أحد ان يعرف ربه ينبغي ان يعمل عقله بمقاييسه، يحتاج إلى تفكر ويحتاج إلى تعقل، هنا نأتي إلى مبحث عقائدي لاحظوا كلمات السيدة سلام الله عليها لم يقلها غيرها ومن غير المعصومين  في ذلك الزمان، هذه البحوث العقلية الدقيقة ما كان يعرف أولئك المسلمون هذا التعريف والوصف البلاغي البديع لله تعالى ( الممتنع عن الابصار رؤيته ومن الألسن صفته ومن الأوهام كيفيته ) ثلاث مراحل تتحدث عنها السيد الزهراء سلام الله عليها أنّ ربنا سبحانه وتعالى يمتنع على بصر كل ذي بصر أن يراه في الدنيا وفي الآخرة إذ لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار، لماذا ممتنع؟ لأنه إذا تطبق عبارة تفكر في معقولها تقول هنالك شروط يفرضها العقل للرؤية، إذا أنت تريد أن ترى أي شيء هنالك شروط يفرضها العقل لرؤية الاشياء:

الشرط الأول

   أن يكون في جهتك وانت في جهته، فلو فرضنا أنك أردت أن ترى الجدار الذي في خلفك لا تستطيع لماذا؟ لأنك لا تنظر إليه الآن وليس هو في جهتك.

الشرط الثاني

أن هناك عندنا عدة نظريات، هنالك نظرية أن النور يخرج من  العين  باتجاه الشيء المرئي، النور الصادر من مصدر كالشمس مثلاً فهو ينعكس على شبكية العين فترى العين الأشياء.

 

   نأتي إلى قضية الله عز وجل هل أن الله  سبحانه وتعالى هو موجود في جهة بحيث أنا باستطاعتي  النظر إليه أم أنه كله أمامي فأراه او أرى جزء منه؟ إذا كان كله أمامي يعني أنه في جهة وقد خلت منه باقي الجهات، فحينما يقول إنسان انه يرى الله ، أين ترى الله؟ هل تراه في السماء؟ فمهن ذلك أنه ليس في الارض، وإذا في الأرض يعني أنه ليس في السماء، لذلك هو ممتنع عن الابصار رؤيته، فهذا لا يحتاج لوجود دليل نقلي بل يكفي التفكر في معقول هذه القضية، وهذا مخالف لما تقوم عليه مدرسة كاملة من مدارس المسلمين من رؤية الله في الجنة بل بعض الفرق تقول أنه بالدنيا ممكن رؤيته.

 

استحالة رؤية الله في الدنيا والآخرة:

 

عندنا القرآن الكريم صريح حيث يقول تعالى مخاطباً نبي الله موسى عليه السلام : ( لن تراني)[2] أنت نبي من الأنبياء العظام ومع ذلك لن تتمكن من الرؤية مطلقاً فـ ( لن) مؤبدة ولا تدركه الابصار وهو يدركه الأبصار، ممتنع أيضاً من الألسن صفته لا يمكن لأي بليغ من البلغاء أن يصف الله عز وجل بتمام صفته، لماذا؟ لأن صفة الشيء موقوفة على رؤيته او تصوره، فأنت إذا أردت ان تصف نخلة ينبغي أن تراها ثم تقول فيها جذع ومن أعلاها سعف فيها عذوق، أنت رأيتها والصورة ارتسمت في ذهنك فالآن أنت توصف هذا المرسوم في  ذهنك  إلى الخارج فإما أنك تكون قد رأيت هذه النخلة او أحدهم وصفها لك وصف دقيق، إذا ممتنع من الابصار رؤيته كيف يتم وصفه؟!  إذا لم نكن نحن نعلم عن حدود الله عز وجل عن ذات الله عز وجل لا نحن ولا الأنبياء ولا غيرهم بتمام الصفة ، فكيف نستطيع أن نصفه؟! ممكن نقول أشياء لكن هذه لا تعكس حقيقة الله عز وجل، لأن صفة الله كصفة أي شيء فرع عن رؤيته أو معرفته بحدوده ذلك ممتنع من الأوهام كيفيته،

 

   لو ضربنا مثلاً لذلك .. هنالك شيء عند القدامى يدعى ابو  الهول متكون من جسم أسد ورأس إنسان، فلابد أنت أولاً عارفاً بالأسد والإنسان ثم تركب بينهما حتى ترى الكيفية، هل يستطيع إنسان أن يفعل ذلك؟ أن يقول أن الله عز وجل  هو بهذه الكيفية.

   هناك رواية عندنا جاء في مضمونها ( كل ما ميزتموه بأوهامكم عن الله فهو مخلوق لكم مردود عليكم هذه)، الصورة التي أنت شكلتها لله هذه خَلقُك انت ليست صورة الله عز وجل، لأن الله ممتنع عن الاوهام كيفيته، فانت تلاحظ في ثلاث مراحل فاطمة الزهراء عليها السلام تقول هناك امتناع هناك استحالة لأي إنسان كبر او صغر نبياً كان او شقياً في الدنيا كان أو في الاخرة أن يرى ربنا سبحانه وتعالى.

   لذلك هذه الروايات التي تأتي بها مصادر مدرسة الخلفاء لا تتوافق مع ما جاء في كلام الزهراء عليها السلام من حيث دعوتها إلى التفكر في معقول الشهادة لله بالوحدانية فهذه الروايات لا يمكن أن تقبل، أنقل لكم بعض هذه الروايات  كما وردت في مصادر المدرسة الأخرى، منها ما ورد في بعض صحاح هذه المدرسة في قضية الشفاعة، نحن لدينا أن النبي المصطفى صلى الله عليه وآله يشفع في يوم القيامة - نسأل الله تعالى أن يرزقنا شفاعة النبي محمد وشفاعة الصديقة الزهراء وأمير المؤمنين والائمة المعصومين عليهم السلام - حينما يسأل في الشفاعة يذهب إلى باب الجنة ينزل من منبر النور ويذهب إلى باب الجنة ويخر ساجداً لله عز وجل مستشفعاً لهؤلاء المستشفعين فيسجد على باب الجنة لله تعالى.

في المدرسة الأخرى هذا النص موجود حيث بهذه الكيفية، يأتي النبي فيستأذن على ربي في داره- يعني لله دار والرسول يستأذن عليه في داره - فيؤذن لي عليه فإذا رأيته وقعت ساجداً داخل الدار، البعض أراد أن يفسرها إنها الجنة ، فهذه الجنة احتوت ربها أي شخص يكون في مكان، يكون هو أصغر منه، أنا الآن مساحة هذا المنبر أكبر مني لذلك هو يحتويني، أنت  جالس في هذا المكان، هذا المجلس أكبر منك  لأنه يحتويك، فالله بحسب هذه الرواية الجنة اكبر من ربها سواء كان في داره او في الجنة لأنه موجود بداخلها وجلس سبحانه وتعالى فيها ، فأين الله اكبر؟ صارت الجنة أكبر والدار اكبر، وقبل ذلك قالوا العرش الذي جلس عليه أكبر هنا يأتي دور التفكر في معقولها.

رواية أخرى في مصادر المدرسة الأخرى واكتفي بها يقولون في الجنة عندما يدخل المؤمنون الجنة المؤمنين يأتيهم الله سبحانه وتعالى في صورة غير الصورة التي كانوا يعرفون- بما يعني انهم يعرفونه من قبل بشكل معين – فيقول: أنا ربكم، فيقولون نعوذ بالله منك أنت ربنا ليس كذلك.

هذه الروايات واردة لديهم الرواية الأولى تقول أنه في داره والرواية الثانية تقول أن سائر المسلمين يرونه في صورة مختلفة، افترض كانوا يرونه شاباً وأصبح كبير السن وهذه عندنا كلها غير تامة وغير صحيحة، فهو ممتنع من الأبصار رؤيته ومن الألسن صفته ومن الأوهام كيفيته، هذا الكلام يخرج من زيد وعمرو الذين يزعمون أن هذه الخطبة منسوبة لغير الزهراء.

من يستطيع أن يقول مثل هذا الكلام ويتحدث بهذا النمط؟

هذا الذي قلناه مقدار فهمنا وإلا علماء بالعقائد متخصصون يتكلمون كلام بديع وتخصصي ومستواه مستوى عالٍ جداً، من يقدر أن يأتي بعد الزهراء عليها السلام فيدعي ويقول أن هذه الخطبة ليست للزهراء عليه السلام.

ابتدع الاشياء لا من شيء كان قبلها:

 

   ثم تقول ابتدع الاشياء لا من شيء كان قبلها، هذا التعبير ورد في كلام أمير المؤمنين عليه السلام وورد في كلام الامام الرضا عليه السلام.

   فهذ النص يخالف ما هو متعارف عند الناس نحن نقول الله تعالى خلق الاشياء من العدم او من لا شيء، الزهراء لا تقول خلق الأشياء من العدم ومن لا شيء، وانما تقول لا من شيء خلق الأشياء وفرق بين كبير بين الجملتين.

   لا يسعنا الوقت للحديث ، حينما تقول خلق الاشياء معنى ذلك أن الله تعالى احتاج إلى أي شيء آخر لكي يخلق منه هذا الكون، بمجرد أنها قالت خلق منه معنى ذلك حتى لو كان العدم او لا شيء يعني إن الله يحتاج  الى العدم واللاشيء، والحال أن الله تعالى يقول ( ايها الناس أنتم الفقراء والله هو الغني الحميد)[3] الله تعالى لا يمكن أن يكون إلهاً محتاجاً إلى شيء، لذلك لا حظوا دقة التعبير خلق الاشياء لا من شيء،  ابتدع الاشياء لا من شيء كان قبلها هذا الفرق، وصورها بلا احتذاء أمثلة إمتثلها، لاحظوا أيها الأحبة أن فعل الإنسان رهين بثلاثة أمور:

 

الأمر الأول: الغاية والسبب.

الأمر الثاني: المادة.

الأمر الثالث: المثال.

 

   فلنفترض أنك تريد أن تبني بيتاً البيت فالأمر الأول تحتاج إلى سبب، لماذا تريد أن تبني هذا البيت؟ تريده لتسكن فيه وترتاح ويوفر لك الفائدة، الأمر الثاني: المادة وهي المال والمواد اللازمة للبناء، الأمر الثالث: الحاجة للمثال أو النموذج للبناء.

   الله سبحانه وتعالى حين ابتدع الخلق لم يحتاج لهذه الأمور للابتداء الخلق فهو لا ينتظر فائدة من الخلق ولا يحتاج الى مادة يخلق بها الخلق ولا يحتاج الى مثال، هذا ما تعنيه الزهراء عليها السلام بهذه الأسطر ابتدع الاشياء، ابتدع  انشأ من غير سابقة  ابتدع الاشياء لا من شي كان قبلها والله غير محتاج فالاحتياج نقص وعجز ينزه عنه الله تعالى ابتدع الاشياء لا من شيء كان قبلها بل بالعكس أنت الذي تنتفع أيها الإنسان ، أنت الذي تذهب إلى الجنة أنت الذي سوف تُخلق وتُهدى فتصل إلى الكمال‘ غما خلقها الله تعالى إلا تثبيتاً لحكمته وإظهاراً لعظمته وتحنناً على بريته، الله سبحانه وتعالى لا يعود إليه  شيء،  اللهم إنً هذه صلاتي صليتها لا لحاجةً منك إليها ولا رغبةً  لك فيها إلا تعظيماً وطاعةً  وإجابةً لك إلى ما دعوتني إليه، فلله الحمد والمنة ولله الشكر والفضل وأنا يا رب أعجز عن حمدك وشكرك والثناء عليك وأعجز عن الشكر والحمد أعطنا يا رب على قدر عجزنا ولا تعطنا على قدر ثنائنا لأننا عاجزون عن الحمد قاصرون عن الشكر، لا شيء لنا إلا أن نقول الحمد لله رب العالمين الحمد لله بجميع محامده كلها على جميع نعمه كلها الحمد لله على هدايته لدينه الحمد لله على  توفيقه لطاعته .

كان من الممكن للإنسان أن لا يكون من أهل طاعته وأن يكون من أهل نقمته ولكن هو الله الهادي الحمد لله الذي هدانا لهذا وماكنا لنهتدي لولا ان هدانا الله الهي لك الشكر مننت علينا بآباء كانوا على منهاج رسول الله واهل البيت صلوات الله عليهم، فقد أحسنوا تربيتنا من حيث عودونا على هذا الذكر وهذه المجالس، غرسوا في قلوبنا حب آل محمد  فلهم الشكر ولك قبلهم وبعدهم الحمد والشكر فأنت الموفق.

 

 [1] ) سورة الفاتحة : آية 1-2

[2] ) سورة الأعراف آية: 143

[3] ) سورة فاطر آية: 15

مرات العرض: 448
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (92)
تشغيل:

الامام الكاظم من الميلاد إلى الاستشهاد
میراث النبي المصطفى لابنته فاطمة الزهراء