الامام علي الرضا والمأمون العباسي صراع السياستين
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 17/2/1440 هـ
تعريف:

الامام الرضا والمأمون العباسي صراع السياستين

كتابة الأخ الفاضل خادم أهل البيت ( فرنسا )

صياغة سماحة الشيخ جعفر البناوي

روي عن سيدنا ومولانا أبي عبد الله جعفر بن محمد صادق أهل البيت صلوات الله وسلامه عليه أنه قال مخاطبا ولده موسى ومعرفا به قال: >يخرج الله منه غوث هذه الأمة و غياثها وعلمها ونورها وفهمها وحكمها برفع الحاء- أو حكمها بفتح الحاء- و خير مولود وخير ناشئ يحقن الله به الدماء ويصلح به ذات البين ويلم به الشعث ، قوله حكم و صمته علم يبين للناس ما يختلفون فيه<([1]).

المحور الرئيسي للحديث سيكون عن سياسة الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام مع خلفاء بني العباس وإدارته للعلاقة مع الدولة العباسية متمثلة في عهد المأمون العباسي [198هـ - 218هـ].

ولم تكن الأحداث التي شهدها الإمام عليه السلام أبان ولاية المأمون ذات فترة طويلة، فقد كان الإمام في المدينة المنورة حتى سنة [196هـ] وكانت الأوضاع في الولايات والأقاليم مضطربة على المأمون، إذ لم يستقدم المأمون الإمام من المدينة إلى خراسان إلا في مطلع سنة [200هـ] فبقي هناك حتى شهادته سنة [203هـ].

مدخل البحث:

لا يمكن فصل ما جرى للإمام الرضا عليه السلام في عهد المأمون من عرضه عليه ولاية العهد عن الصراع الدائرة في الدولة العباسية أبان عهده.

لذا توجب علينا دراسة:

1/ ما قبل ولاية العهد، وهي فترة تمتد ما بين ثمان إلى تسع سنوات، وهي فترة الصراع بين الأمين والمأمون.

2/ دراسة الظروف السياسية التي ألجأت المأمون في إصراره على الإمام عليه السلام بقبول ولاية العهد.

3/ كيف تخلص الإمام عليه السلام بحكمته ودرايته من تبعات ولاية العهد؟

جاء المأمون العباسي إلى الحكم على أثر معركة طاحنة بينه وبين أخيه الأمين، وقد قسم أبوهما هارون الدولة الإسلامية بينهما([2])، وعلى طريقة التنافس الموجود بين السلاطين والملوك، كان كل منهما يريد الحصة الأكبر.

انتهى الأمر إلى معركة بين الطرفين، وتغلب المأمون على أخيه الأمين ودخلت جيوشه إلى بغداد وسقط الأمين وقتل وقطع رأسه وعلق وكان ذلك في عام [198هـ].

 

 

ولاية المأمون...والأزمات السياسية

استلم المأمون الحكم واصطدم بعدة مشاكل أبرزها:

1/ شرعية حكمه.. من أين استمدها؟ خصوصا إذا ما علمنا بأن بني العباس يرغبون في خلافة محمد الأمين([3]).

2/ دونية النسب، فأمّ عبدالله المأمون جارية فارسية اسمها (مراجل)، وهي أقل رتبة من أمّ محمد الأمين (زبيدة بنت جعفر المنصور) فهو من بني العباس من جهة أمه وأبيه، لذا شكلت قضية النسب للمأمون موضع قدح وذم، فقد هجا الأمين بأمّه([4]).

يقول الأمين معرضًا بأمّ المأمون:

وإذا تطاولت الرجال بفضلها

 

فأربع فإنك لست المتطاول

أعطاك ربك ما هويت وإنما
      

 

تلقى خلاف هواك عند مراجل

تعلو المنابر كل يوم آملا
          

 

ما لست من بعدي إليه بواصل

فتعيب من يعلو عليك بفضله    

 

وتعيد في حقي مقال الباطل([5])

3/ مشكلة قتل أخيه، وفي ثقافة العرب أن الذي يقتل أخاه مثلا أو أباه قد لا يعمر وقد لا يستقيم له الأمر، ولا يستقر ملكه.

4/ حاشيته غير العربية مثل الفضل بن سهل([6])، وهذا يعني تمكين العناصر الأجنبية في إدارة الدولة، وهذا قد أغضب الجانب العربي، فأوجد لديهم حالة من الانزعاج.

5/ الثورات المناهضة والمناوئة لحكمه، وفقدانه لمعظم الولايات والأقاليم، كثورة (محمد بن إبراهيم) ابن طباطبا [173هـ ـ 199هـ] ([7])، وسيطرته على الكوفة، ومؤازرة السري بن منصور الشيباني المعروف بـ(أبي السرايا) له.

كما أرسل أبو السرايا زيد بن موسى بن جعفر أخ الإمام الرضا عليه السلام إلى البصرة، فلما دخل البصرة وتمكن منها أحرق دور بني العباس وأضرم النار في نخيلهم فقيل له (زيد النار).

وفي اليمن - الذي يعرف بالخزان السكاني للعرب- سيطر إبراهيم بن موسى بن جعفر أخ الإمام عليها، وكان يدعو إلى الرضا من آل محمد، فانكب الناس على مبايعته، فأصبح واليا عليهم.

وبُعِث إلى مكة، ونواحي الحجاز محمد بن جعفر أخ الإمام موسى بن جعفر الكاظم وعمّ الإمام الرضا عليهم السلام، الذي كان يلقب ب‍ ( الديباج) ([8])، حيث بقي فيها حوالي السنة، فكان تبديل كسوة الكعبة بواسطته باعتباره حاكما لها.

وفي المدينة خرج محمد بن سليمان بن داوود بن الحسن بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وفي واسط خرج جعفر بن محمد بن زيد بن علي، والحسين بن إبراهيم بن الحسن بن علي([9]).

فكان الأمر يضيق بالمأمون الذي فقد معظم ولايات حكمه بما في ذلك بغداد التي كانت آنذاك في حكم الأمين.

ولاية العهد ومكائد المأمون

ارتأى المأمون وبمشاورة الوزير الفضل بن سهل التخلص من بعض هذه المشاكل وهذه التبعات بأن يستجلبوا الإمام الرضا عليه السلام إلى خراسان.

أرسل المأمون رجاء بن أبي الضحاك لإشخاص الإمام الرضا عليه السلام من المدينة، وأمر بحمله وحمل قسم من آل أبي طالب، ولتلافي لقاء الإمام بالناس أخذه على غير الجادة المعهودة، والطريق المتبع، فكانت القوافل المتجه من المدينة نحو العراق تسلك الطريق باتجاه البصرة فالكوفة فبغداد ثم إلى بلاد فارس، أو من البصرة إلى الأهواز إلى أن يوصلوا إلى خرسان في الشمال الغربي([10]).

المأمون أخذ الإمام عليه السلام عن طريق الأهواز مرورا بـ(مرو) ثم (سراخس) وهذه المناطق غير مأهولة، وإذا كانت مأهولة فهي بعيدة عن الحالة السياسية، وعن التأثر عمّا يحدث من اضطرابات، وكذلك لم تكن معروفة بالولاء إلى أهل البيت عليهم السلام.

والغرض من هذا ابعاد الإمام الرضا عليه السلام عن مواليه وشيعته لئلا يؤازروه، ولا تتحرك مشاعرهم نحوه.

ولكن الإمام عليه السلام أبطل هذا القيد، فكان يحدث الناس متى ما سنحت له الفرصة كما حدث في نيشابور([11]) التي لم يكن أهلها من الموالين لأهل البيت عليهم السلام، مع ذلك الإمام الرضا عليه السلام تحدث معهم، وروى لهم الحديث المعروف بحديث سلسلة الذهب([12]).

إن اختيار الإمام عليه السلام لحديث سلسلة الذهب وهو الحديث الذي أملاه على أصحاب الحديث ومنهم: أبو زرعة، ومحمد بن أسلم الطوسي وقد سمع الحديث ألوف الناس ونصه: سمعت أبي موسى بن جعفر عليه السلام يقول: سمعت أبي جعفر بن محمد عليه السلام يقول: سمعت أبي محمد بن علي عليه السلام يقول: سمعت أبي علي بن الحسين عليه السلام يقول: سمعت أبي الحسين بن علي عليه السلام يقول: سمعت أبي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: سمعت جبرائيل عليه السلام يقول: سمعت الله عز وجل يقول: >لا إله إلا الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي ، فلما مرت الراحلة نادي أما بشروطها وأنا من شروطها<([13]).

إن إسناد الإمام للحديث بهذه الكيفية له معنى كبير، وفوائد كثيرة أبرزها:

- تعريف الناس بأئمة أهل البيت عليهم السلام من خلال السند المروي.

- ربط التوحيد بإمامة أهل البيت عليهم السلام وذلك بقوله: > بشروطها و أنا من شروطها<، أي إمامتي والانتماء لي من شروطها.

كان المأمون يهدف بإخراج الإمام من المدينة إلى خراسان، وعرضه عليه الخلافة، وإن لم يقبل فولاية العهد لمجموعة من الأهداف:

الهدف الأول: اخضاع الإمام عليه السلام تحت المراقبة، بدلا من أن يكون بعيدا عن أنظارهم، بحيث لا يستطيع أحد التواصل معه إلا من خلال قصر الخلافة.

وهذا الهدف وغيره قد صرح به المأمون أمام حميد بن مهران، وجمع من بني العباس، حين عاتبوه على البيعة للرضا عليه السلام يقول المأمون: >قد كان هذا الرجل مستترا عنا ، يدعو إلى نفسه، فأردنا أن نجعله ولي عهدنا، ليكون دعاؤه لنا، وليعترف بالملك والخلافة لنا، وليعتقد فيه المفتونون به بأنه ليس مما ادعى في قليل ولا كثير، وأن هذا الأمر لنا دونه.

وقد خشينا إن تركناه على تلك الحال: أن ينفتق علينا منه ما لا نسده، ويأتي علينا ما لا نطيقه، والآن . . فإذ قد فعلنا به ما فعلنا، وأخطأنا في أمره بما أخطأنا. وأشرفنا من الهلاك بالتنويه باسمه على ما أشرفنا ، فليس يجوز التهاون في أمره . ولكننا نحتاج إلى أن نضع منه قليلا ، قليلا، حتى نصوره عند الرعية بصورة من لا يستحق هذا الأمر، ثم ندبر فيه بما يحسم عنا مواد بلائه . . <([14]).

الهدف الثاني: محاولة إيهام الناس وخداعهم بأن أهل البيت عليهم السلام يتظاهرون بالزهد في الدنيا إذا أدبرت عنهم، أما إذا أقبلت عليهم فإنهم يطمعون فيها، وهذا ما قاله الإمام عليه السلام للمأمون، قال: تريد بذلك أن يقول الناس: إنّ عليّ بن موسى (عليهما السلام) لم يزهد في الدنيا بل زهدت الدنيا فيه، ألا ترون كيف قبل ولاية العهد طمعاً في الخلافة([15])؟

فكان الهدف هو إسقاط رمزية الإمام من أعين الناس، من خلال ما سوف يحصل عليه من أموال وخدم وقصور ورفاهية، فيصبح حاله حال الخلفاء والأمراء، فتنزع منه الخلافة الدينية، وتسقط عنه الشخصية المثالية التي سكنت نفوس وقلوب الناس.

الهدف الثالث: إحراج الثائرين واصطدامهم بالإمام عليه السلام باعتباره وليًا للعهد فهو جزء من السلطة.

فإن قبل هؤلاء إمامة الإمام عليه السلام فلا بد من قبول الوضع السياسي وعدم التمرد عليه، وإن الأمور تنحل بواسطة الإمام.

وإن لم يقبل هؤلاء بإمامة الإمام سوف يصطدمون معه فينشأ نزاع وصراع بين بني هاشم، أي بين الثوار من جهة وبين الإمام الرضا عليه السلام من جهة أخرى.

التدبير السياسي للإمام

كان الإمام عليه السلام أكثر إحكاما ورجاحة رأي من المأمون، فكان شديد النباهة لخطط المأمون ومكائده، فحين عرض المأمون الخلافة على أبي الحسن الرضا عليه السلام، وقال المأمون: يا بن رسول الله قد عرفت علمك وفضلك وزهدك وورعك وعبادتك وأراك أحق بالخلافة منى...فإني قد رأيت أن أعزل نفسي عن الخلافة وأجعلها وأبايعك.

قال له الإمام: إن كانت هذه الخلافة لك والله جعلها لك فلا يجوز لك أن تخلع لباسا ألبسك الله وتجعله لغيرك وأن كانت الخلافة ليست لك فلا يجوز لك أن تجعل لي ما ليس لك.

فقال له المأمون: يا بن رسول الله فلا بد لك من قبول هذا الامر، فقال: لست أفعل ذلك طائعا أبدا.

فقال له: فإن لم تقبل الخلافة ولم تجب مبايعتي لك فكن ولي عهدي له تكون الخلافة بعدي.

فقال له: اعفني من ذلك يا أمير المؤمنين.

فقال له المأمون - كلاما فيه التهديد له على الامتناع عليه وقال في كلامه - : إن عمر بن الخطاب جعل الشورى في ستة أحدهم جدك أمير المؤمنين عليه السلام وشرط فيمن خالف منهم أن يضرب عنقه، ولابد من قبولك ما أريد منك فإني لا أجد محيصا عنه.

فقال له الرضا عليه السلام: فإني أجيبك إلى ما تريد من ولاية العهد على أنني لا آمر، ولا أنهى، ولا أفتي، ولا أقضي، ولا أولي، ولا أعزل، ولا أغير شيئا مما هو قائم، فأجابه المأمون إلى ذلك كله([16]).

ويلاحظ في ذلك:

1/ أن هناك سُنة غلط اعتمدت كمنشأ للحكم وهو ما أشير إليه في قضية الشورى، وكلام المأمون للإمام عليه السلام يشي بتكرار ما جرى على أمير المؤمنين عليه السلام، إن لم يقبل فليقتل.

2/ بناء على ما جرى بينهما قبل الإمام بشرط (أنني لا آمر، ولا أنهى، ولا أفتي، ولا أقضي، ولا أولي، ولا أعزل، ولا أغير شيئا مما هو قائم)، بهذا قطع الطريق على المأمون لئلا يقحمه في الشأن الداخلي للدولة.

3/ صحيح أن الإمام بات تحت مراقبة المأمون، ولكن الإمام قلب المراقبة إلى حالة من التوعية والتبليغ، فاصبح القصر منبرًا للحديث عن فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ونشر معارف وعلوم أهل البيت عليهم السلام، بل أن الإمام أخذ يستنشد الشعراء في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام أمام الناس، فانتشر آنذاك الشعر الولائي([17]) والديني، ومنها قصيدة (مدارس آيات) ([18]) التي تشير إلى عمق مظلومية أهل البيت عليهم السلام، واستثارة العواطف نحوهم.

ويقال أن دعبل الخزاعي حين أنشد هذه القصيدة أهداه الإمام ثوبا صلى فيه كذا من الركعات ومبلغا من المال كان مسكوكا عليه اسم الإمام الرضا.

ثم إن كل ما يلقى في أروقة القصر ينتشر بسرعة، حتى أن قصيدة دعبل الخزاعي (مدارس آيات) قد حفظها القاصي والداني، ففي ذات يوم أراد دعبل أن يخرج من خراسان إلى العراق مع إحدى القوافل وفي أثناء الطريق اعترضهم قطاع طرق ونهبوا القافلة عن آخرها ولزموا جماعة من أهلها فكتّفوهم وأخذوا ما معهم، ومن جملتهم دعبل، فساروا بهم غير بعيد، ثمّ جلسوا يقتسمون أموالهم فتمثّل مقدم اللصوص وكبيرهم يقول:

أرى فيئهم في غيرهم متقسّماً    *    وأيديهم من فيئهم صفُراتِ  

ودعبل يسمعه فقال: أتعرف هذا البيت لمن؟ قال: وكيف لا أعرفه وهو لرجل من خزاعة يقال له دعبل شاعر أهل البيت ( عليهم السلام ) قاله في قصيدة مدحهم بها، فقال دعبل: فأنا والله صاحب القصيدة وقائلها فيهم، فقال: ويلك انظر ماذا تقول؟ قال: والله الأمر أشهر من ذلك واسأل أهل القافلة وهؤلاء الممسوكين معكم يخبروكم بذلك، فسألهم فقالوا بأسرهم: هذا دعبل الخزاعي شاعر أهل البيت المعروف الموصوف، ثمّ إنّ دعبل أنشدهم القصيدة من أوّلها إلى آخرها عن ظهر قلب فقالوا: قد وجب حقّك علينا وقد أطلقنا القافلة ورددنا جميع ما أخذنا منها إكراماً لك يا شاعر أهل البيت.

لقد استثمر الإمام عليه السلام تردده على قصر الأمير في إحياء معارف وعلوم أهل البيت عليهم السلام من خلال تلك الجلسات والمناظرات والأحاديث ومعاني الأخبار... كما أن أصحاب الإمام عليه السلام وبإيعاز منه كانوا يشيعون أمام الناس بعدم قبول الإمام ولاية العهد؛ وإنه كان مكرها عليها، وقد قبلها بشرط أن لا يأمر ولا ينهى ولا يقضي ولا يعزل.

4/ إن الإمام عليه السلام كان يقظا من فتنة المأمون سواء في إيقاع الفتنة بين بني هاشم وشق صفهم، فيشعل الفتنة بين الحسنيين والحسينيين... لذا حين قبض على زيد (النار) أخ الإمام الرضا عليه السلام، بعث به المأمون إلى الإمام الرضا عليه السلام فلما دخل زيد عليه، قال أبو الحسن: يا زيد أغرك قول سفلة أهل الكوفة إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار ذاك للحسن والحسين خاصة إن كنت ترى أنك تعصي الله وتدخل الجنة وموسى بن جعفر أطاع الله ودخل الجنة فإذا أنت أكرم على الله عز وجل من موسى بن جعفر والله ما ينال أحد ما عند الله إلا بطاعته وزعمت إنك تناله بمعصيته فبئس ما زعمت.

فاستنكار الإمام على زيد ليس في أصل الخروج، وإنما على المخالفات الشرعية بحرق الدور وغيرها.

والموقف الأخر للإمام عليه السلام الذي ابطل فيه مكائد المأمون قضية صلاة العيد، في محاولة للمأمون أن يضفي على حكمه الشرعية، فبعث إلى الإمام عليه السلام يسأله أن يحضر العيد ويصلي ويخطب، فبعث إليه الرضا عليه السلام: قد علمت ما كان بيني وبينك من الشروط في دخول هذا الأمر، فبعث إليه المأمون إنما أريد بذلك أن تطمئن قلوب الناس ويعرفوا فضلك، فلم يزل عليه السلام يراده الكلام في ذلك فألح عليه.

فقال: يا أمير المؤمنين إن أعفيتني من ذلك فهو أحب إلي وإن لم تعفيني خرجت كما خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأمير المؤمنين عليه السلام فقال المأمون: اخرج كيف شئت، وأمر المأمون القواد والناس أن يبكروا إلى باب أبى الحسن عليه السلام.

فقعد الناس لأبي الحسن عليه السلام في الطرقات والسطوح، الرجال والنساء والصبيان، واجتمع القواد والجند على باب أبي الحسن عليه السلام فلما طلعت الشمس قام عليه السلام فاغتسل وتعمم بعمامة بيضاء من قطن، فخرج الإمام من داره حافيا على هيئة جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلما نظر القواد والجند لأبي الحسن عليه السلام نزلوا عن دوابهم ورموا بخفافهم.

فلما رأى الفضل بن سهل ذلك بعث إلى المأمون: يا أمير المؤمنين إن بلغ الرضا المصلى على هذا السبيل افتتن به الناس والرأي أن تسأله أن يرجع، فبعث إليه المأمون فسأله الرجوع فدعا أبو الحسن عليه السلام بخفه فلبسه وركب ورجع([19]).

فالإمام عليه السلام أدار معركته مع المأمون بأفضل ما يمكن من غير أن يلجأ إلى وسائل غير شرعية، وهذا تنبيه وإرشاد مهم لنا ولمن يتعاطى في الشؤون السياسية أن لا يلجأ إلى الكذب والحيلة، وعلينا أن ننهج سبيل الشرع في معاملاتنا وحتى اختلافاتنا.

وبعد أن عجز المأمون من الانتصار على الإمام في ميدان السياسة، وفي ميدان الإدارة، وفي ميدان التدبير لجأ إلى قتله، وهذا يدل على ضعفه.

الملاحظ في شهادة الإمام الرضا عليه السلام أن المأمون هو بنفسه من قام بسم الإمام بخلاف بقية الأئمة فكانوا يقتلون بوسائط فتارة تكون زوجة، وتارة يكون والي المدينة. 

 

([1]) بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج50، ص26

([2]) كان الأمين في بغداد، وكان المأمون في مرو.

([3]) وهذا ما أشار إليه المأمون في حديثه لبني العباس: >. . وأما ما ذكرتم ، مما مسكم من الجفاء في ولايتي ، فلعمري ما كان ذلك إلا منكم: بمظافرتكم عليه ، وممايلتكم إياه [ أي الأمين ] ، فلما قتلته ، تفرقتم عباديد، فطوراً أتباعاً لابن أبي خالد ، وطوراً أتباعاً لأعرابي...    .

([4]) مما قاله الأمين في هجائه للمأمون: يا بن التي بيعت بأبخس قيمة   *    بين الملا في السوق هل من زائد

                                                       ما فيك موضع غرزة من أبوة *    إلا وفيه نطفة من واحد.

([5]) تاريخ الخلفاء للسيوطي: ص329.

([6]) من أصول فارسية، وكان من المقربين للمأمون حتى زوجه ابنته بوران.. كما أن المأمون فوض للفضل أمور القصر واطلق عليه (ذا الرياستين) أي رياسة السيف والقلم.

([7]) هو محمد بن إبراهيم (طباطبا) بن إسماعيل بن علي الغمر بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب

([8]) سمي بالديباج لحسنه وجماله .

([9]) الحياة السياسية للإمام الرضا عليه السلام للسيد جعفر مرتضى العاملي: ص184 .

([10]) قال الحاكم في تاريخ نيسابور: أشخصه المأمون من المدينة إلى البصرة ، ثم إلى أهواز ، ثم إلى فارس ثم إلى نيسابور.

([11]) نيشابور أو نيسابور الواقعة شمال شرق إيران.

([12]) الحديث هو >كلمة لا إله إلا الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي . ثم قال: بشروطها وأنا من شروطها< .

([13]) عيون أخبار الرضا للشيخ الصدوق: ج2، ص144 .

([14]) دلائل الإمامة لمحمد بن جرير الطبري (الشيعي): ص380.

([15]) عيون أخبار الرضا للشيخ الصدوق: ج2، ص152 .

([16]) الإرشاد للشيخ المفيد: ج2، ص259 .

([17]) أنشد أبو نواس الإمام عليه السلام قائلا:

     مطهّرون نقيّات ثيابهم     *      تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا

من لم يكن علوياً حين تنسبه *     فما له من قديم الدهر مفتخر

وأنتم الملأ الأعلى وعندكم   *   علم الكتاب وما جاءت به السوَر  

([18]) لما بايع المأمون لعلي بن موسى الرضا عليهما السلام بالعهد وأمر الناس بلبس الخضرة صار إليه دعبل بن علي الخزاعي وإبراهيم بن العباس الصولي وكانا صديقين لا يفترقان فأنشده دعبل :   مدارس آيات خلت من تلاوة *  ومنزل وحي مقفر العرصات.

([19]) مسند الإمام الرضا: ج1، ص64 (بتصرف).

مرات العرض: 442
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (71)
تشغيل:

مقامات الرسول العظيم في القرآن الكريم
عن عصر الامام محمد الجواد ودوره