كظم الغيظ في المجتمع والسياسة ( شهادة الامام الكاظم )
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 25/7/1439 هـ
تعريف:

 كظم الغيظ في السياسة والمجتمع (شهادة الامام الكاظم)


تفريغ نصي الفاضلة : فاطمة الرمضان


بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله العظيم في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم (وسارعوا الى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض اعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ) امنا بالله صدق الله العلي العظيم
في ذكرى شهادة سيدنا ومولانا كاظم الغيظ موسى بن جعفر نفتتح مجلسنا بهاتين الايتين المباركتين ، عرف الامام أبو الحسن موسى بن جعفر بالكاظم وبكاظم الغيظ وقد وردت هذه الصفة في القران الكريم في هذه الايه المباركة التي تتحدث عن ان الجنة التي عرضها السماوات والأرض هذه اعدت للمتقين .. من هم المنفقون في السراء والضراء هذه صفة والكاظمون للغيظ صفة أخرى والعافون عن الناس هذه صفة ثانية
واذا في مرحلة أخرى متقدمة على كظم الغيظ والعفو عن الناس والإحسان الى الاخرين هذه صفة ثالثة
كظم الغيظ معنى أخلاقي مأخوذ من مثال خارجي هذه القربة في الزمن القديم عندما كانوا يربطونها من اعلاها حتى لايندلق الماء تربط بحبل وما شابه ذلك يقال كظم القربة يعني لم يترك الماء يخرج منها على اثر ربطها بهذا الحبل هذا المعنى الخارجي للمثال الظاهري استعير في المنحى الأخلاقي اعتبر قلب الانسان ينشحن أحيانا بالغيظ
الغيظ أيضا شدة في الغضب ، شخص يستفز هذا الانسان يصنع له اعمالا يكلمه بأقوال يتصرف امامه تصرفات تغيظ هذا الانسان تصنع الغضب في داخل قلبه فاذا بلغ شدة الغيظ شدة الغضب امتلأ القلب تماما
يقال صار عنده غيظ في قلبه بحيث يتبين على وجهه الأثر في كلامه أحيانا في سلوكه ولذلك مثلا يفرقون بين الغيظ والغضب ، لانستطيع القول اغتاض الله او غيظ الله لا يصح ذلك لماذا؟
لانه كأنما هذا الشيء الحاصل يؤثر على جوارح الانسان ، الانسان المغتاض يظهر هذا في وجهه يظهر في لسانه وفي فلتات كلامه ولكن الغضب ليس كذلك ولذلك يقال غضب الله ولا يقال غيظ الله
لا يصح ان نعبر عن هذه الصفة بانها من صفات الله ، نقول ان الله يغضب لغضب فاطمة ولكن لانستطيع القول ان الله يغتاظ
فهذا في دائرة معنى الغيظ والكاظم للغيظ ، الكاظم للغيظ هو الذي يشد حبل التجلد على قلبه بحيث لايخرج غيظه في صورة كلام الاخرين في صورة سباب في صورة فحشاء فيقال : كظم غيظه أي جعله داخل قلبه اغلق عليه هذه من اهم صفات الامام الكاظم عليه السلام
هذه ليست موجوده في سائر الائمة عليهم السلام ، لماذا أصبحت للامام الكاظم في جهته أصبحت اختصاص مثلا لدينا في روايتنا كما نقلها الشيخ الطائفة الطوسي في تفسير التبيان والشيخ الطبرسي في مجمع البيان بل البيهقي في سنن البيهقي من علماء مدرسة الخلفاء وكلهم تقريبا في مرحلة متقاربة اربعمائة وثمانية وخمسون واربعمائة وستون هجرية بالنسبة الى الشيخ الطوسي والبيهقي اربعمائة وثمانية وخمسين توفي يذكرون في ديل هذه الاية المباركة الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين انها نزلت انها طبقت في أيام الامام زين العابدين عليه السلام عنما كانت جارية تصب عليه الماء فوقع الابريق وكان ثقيلا من يدها على يده فاذته فكأنما لكي تتقي مثلا ردة فعل الامام قالت ان الله يقول والكاظمين الغيظ قال كظمت غيظي قالت والعافين عن الناس قال قد عفوت عنك قالت والله يحب المحسنين قال فاذهبي فانت حرة لوجه الله
هذا عن الامام زين العابدين عليه السلام بعضهم طبعا ينقلها في سائر الائمة مثلا منقولة في حق الامام الصادق ومنقولة في حق الامام الكاظم ولكن اكثر المصادر من عندنا ومن عند المدرسة الأخرى تشير الى ان هذه الحادثة حصلت بالنسبة الى الامام زين العابدين عليه السلام
طبعا ابعد المرمى أناس اخرون عندما نسبوها الى خارج هذه الدائرة مثلا الغزالي من علماء المدرسة الأخرى نسبها الى ميمون بن مهران واخر نسبها الى هارون العباسي وهذا امر عجيب أي ان هارون الذي كان يقتل بالكميات حسب التعبير اينه عن قضية كظم الغيظ
اسرع شيء انتقاما ، كان هارون ليس فقط بالنسبة الى اهل البيت حتى بالنسبة الى جماعتهم ويكفينا قضية نكبة البرامكة على يده
وهذا حديث طويل على كل حال فهذه الصفة هي الصفة الشاخصة للامام الكاظم عليه السلام بالرغم من اننا نجدها في سائر المعصومين عليهم السلام فما هو وجه الاختصاص ؟
كظم الغيظ تارة تكون في منحنى فردي وأخرى في منحى اجتماعي وثالثة في منحى سياسي والأخيرة وهو اهمهم تماما وقد تجسدت في زمان مولانا الامام ابي الحسن موسى سلام الله عليه وبها استطاع ان يبقى خمسة وثلاثين سنة امامه وهي من أطول الفترات لدينا امامة الامة قسم منها ليس طويل
من أطول فترات الامامة للامة الامام الكاظم ، الامام الهادي عليه السلام ، والامام الصادق صلوات الله عليهم جميعهم تجاوزوا ثلاثين سنة
اذا في ذلك الظرف المضطرب والمشحون في خلفاء من بني العباس المنصور العباسي ، المهدي العباسي ، الهادي العباسي ، الرشيد طبعا
نحن نقول هذه الألقاب كما وردت في التاريخ والا هي لا تجسد لاهدايه ولا مهدية ولا اعلم رشدا ولا هم يحزنون
القاب مملكة في غير موضعها كالذي يحكي انتفاخ صورة الاسدي الرشيد يقول عنه ذلك الشاعر :
ليس الرشيد رشيدا في سياسته هذا صحيح ولكن الاسم هكذا في ذلك الوقت
كان الامام الكاظم عليه السلام عاش ظروفا استثنائية خمسة وثلاثين سنة كانت في غاية الاستفزاز في اشد حالات المواجهه ومعنى ذلك قال امامنا الكاظم عليه السلام سفينة التشيع واتباعه اهل البيت بأفضل مايمكن الى ان اوصلها الى زمان الامام الرضا سلام الله عليه
الان سنعرض لكم بعض هذه الأمثلة والنماذج في مايرتبط بكظم الغيظ الشخصي والفردي هو منحى أخلاقي مطلوب منا أيضا أي شخص من اتباع اهل البيت ينبغي ان يكون كاظما لغيظه ، خطا ان يكون هذا الانسان الذي يأتي ويفتخر بقوله انا لا أتكلم وراء الواحد لا امامه اعطيها إياه كاش غسلته غسال ، خطا نسوي هذا غلطان وليس بمحل فخر هذا محل توبيخ لك صحيح تتكلم وراه وهذه غيبة ولكن ان تاتي الى زيد من الناس واغسله قدام الناس وعلى قول بعضهم مسحت بيه الأرض هذا ليس موقف أخلاقي حتى واحد يجي يفتخر به حتى اذا  استفزك اذا استفزك تعال قل ومثلما قاله نبينا المصطفى محمد اللهم صل على محمد وال محمد ( من كظم غيظا في صدره وهو يقدر على امضاءه اتاه الله يوم القيامة اجر شهيد )
انا استطيع مثلا قدام ابني قال حكايه انا اقدر اغسله غسله مايقوم وراها غضبان منه زعلان منه خليني احطه عليه وماحد يقدر يوقف قدامي واقدر أقول هالكلام واقدر امسكه اذا مسكت غيظي عليه ، فكرت تفكير هاديء خليت العتاب خليت الكلام الى مابعد الهدوء بعدما زال الغيظ من صدري بعد يوم بعد يومين اجي ابين له أولا في نفس المكان أتكلم معه هالكلام ذاك العنيف الشديد من كظم غيظه في صدره وهو يستطيع على امضاءه الا امامه ماراح يرد عليه
ابنه على سبيل المثال زوجته على سبيل المثال عملت شيء اغتاظ زوجها اقدر انا اشرشحها الان طيب اخليها تبكي من شدة الكلام وانا مغتاض منها لولا امسك اكظم غيظي هذه قربة القلب المملوءة الان بشحنة سلبية امسكها تمام واخيطها زين ومااترك شيء يطلع منها هنا اتاه الله يوم القيامة اجر شهيد في رواية أخرى نفس المضمون من كظم غيظه وهو يستطيع على امضاءه خيره الله يوم القيامة بين الحور العين تعال هذا قدامك الحور العين واختار انت اللي سيطرت على غيظك وضبطت نفسك وماخليت هذه المدافع الرشاشة مالات الانسان تقذف يمينا يمين وشمالا
هذا في المستوى الشخصي انسان يغيظك في العمل يغيظك في المنزل يغيظك في الشارع يغيظك في علاقتك معه قريب بعيد اخ ابن زوجة وبالعكس ، فأنت تمسك غيظك يسبك انت أيضا تقول له غفر الله لك هذا كظم الغيظ في المستوى الشخصي وهذا مارسه الامام الكاظم كثيرا اهم من هذا في تقديرنا مامارسه الامام الكاظم عليه السلام في مايرتبط بقيادة اتباع المذهب في ظرف كان في غاية الاستفزاز
اليوم نحن نشوف في بعض الأماكن حروب تصير لان فلان تكلم على فلان فذ مقال جهة طلعته ضد الجهة الثانية تصير مقدمة الى مشاكل واحد قال فكرة نابية تصير بداية لازمة بين فريقين واحيانا الى معركة واحيانا حروب سياسية لان ذاك الحاكم قال عن ذاك الحاكم شيء مو زين او هالجريدة قالت عن هالنظام شيء مو زين تبدوان الحرب أولها الكلام الى ان تصل معركة
لاحظو في زمان الخلفاء الاربعه هذولا من عاصرهم الامام الكاظم عاصر زمان المنصور العباسي عشر سنوات وزمان المهدي العباسي عشر سنوات واشهر وزمان الهادي العباسي سنة واشهر وزمان هارون العباسي ثلاثة عشر سنة هذه مجموعها تصبح خمسة وثلاثين عاما هي مدة امامته الامام الكاظم عليه السلام وتولى الامامة وعمره عشرين سنة عادة عشرين سنة الانسان العادي يحتاج الى نضج يحتاج الى حكمة يحتاج الى كذه في مقابل أولئك الخلفاء اللي كانت استفزازاتهم للحالات الشيعية وللائمة اهل البيت والى بني هاشم في اعلى درجاتها
الامام الكاظم كظم غيظه لم يستجيب الى استفزاز ذاك يسبني ، انا أقوم اسبه ، يضربني اضربه ، بعدين تصير معركة اذن هذه الفئة تاتي تتكلم على الفئة الثانية تنتهي الى حرب ومعركة بينهم وهذا اصبح بالنسبة الى بني هاشم كما سنشير الى بعد قليل الامام الكاظم كان كاظم الغيظ ، الخلفاء العباسيون هؤلاء الاربعه كان غير قضية العداء عندهم كان اكو عدهم حالة قذارة لسانية أحيانا عدوك يكون انسان معقول عدوك بس لسانه لسان معقول
واحيانا يكون لسانه لسان قذر الذين واجههم الامام الكاظم عليه السلام كانت السنتهم قذره اجيب لك امثلة
المنصور العباسي عاصره الامام الكاظم عشر سنوات هذا اسهل شيء عنده انه يتهم بالزنا يوم من الأيام يشوف منهو عبدالله بن الحسن ابن الحسن السبط حفيد الامام المجتبى عليه السلام فيساله عن ابنه محمد المعروف بالنفس الزكية وهذا كان معارض الى الحكم العباسي لان العباسيين هم نفسهم بايعوا محمد انه هو الخليفة بعدين قلبو عليه فلما اتى المنصور العباسي تتبع بني هاشم وأول واحد ركز يحصله هذا لان له في عنقه بيعه يعني المنصور المفروض مبايع الى النفس الزكية محمد فاختفى محمد ذي النفس الزكية حفيد الامام الحسن فذهب يسال والده المنصور العباسي خليفة المسلمين راح يسال منهو والد عبدالله بن الحسن قال له اين ابنك محمد قال له انا مااعرف عنه اخر عهدي به في منى في موسم قبل سنة في الحج شفته في منى مااعرف وين راح فقال له اذن فلماذا زوجته متمشطه مختضب هاتراها زانية ؟
هذا خليفة المسلمين شمدريك عنها أصلا انها متخضبة متمشطة هذا واحد ، ثانيا كلام مال امام المسلمين وخليفة رسول اله وعلى الملأ انت عندك معركة ويا واحد انت تريد تحصل لك واحد مطلوب تاتي وتتكلم على زوجته انها ان هذه تتمشط وتتخضب حتى تروح تزني
اجابه عبدالله بن الحسن قال له ياامير المومنين لا تتحدث عن ابنة عمك هكذا هذه من بنات عمومتك من الذرية النبوية ونحن بالتالي علي بن ابي طالب وبنو العباس أولاد عمومة لايناسب ان تتكلم هكذا فقال له اسكت يابن الخناء حاشى من يسمع أيضا ترداد الى نفس الكلام يعني يابن الزانية رجل بهذه القذارة من الكلام طيب
فقال له يا امهاتي تلخن يعني منهو عهدك انه امهاتي كانوا وراء هذي الأمور فاطمة بنت محمد مثلا ام أي امهاتي بعد ذلك يجو واخذو نفس المنصور العباسي ، لما ال الحسن كلهم قيل ثلاثه وعشرين واحد وقيل اكثر وسجنهم في سجن مطبق يعني تحت الأرض ثم بعد مدة من الزمان هد عليهم السجن فماتوا في داخله هذا خليفه ؟ بهالطريقه يتعامل مع من يخالفه وبهذه القذارة وبهذا الأسلوب لاحظ شلون او غيره مثل هارون العباسي والمهدي العباسي الذي سلط بعض الشعراء السيئين حتى شتموا فاطمة الزهراء عليها السلام هذا انت فاطمة الزهراء بنت رسول الله محل اجماع بين المسلمين طيب عندك لنفترض معركة مع بعض ابناءها سياسية شوداك على قضية النساء شوداك على قضية العوائل وجاب مروان بن ابي حفصة هذا الشاعر السيء وشتم فاطمة الزهراء عليها السلام وتكلم فيها وقد رد عليه شاعر اهل البيت ابن الحجاج رضوان الله تعالى عليه قائلا
اكان قولك في الزهراء فاطمة قول امريء لهج بالنصب مفتون عيرتها بالرحى والحب تطحنه لازال زادك حب غير مطحون
يعني ان شاء الله يكون الرزق مالك الى الان مو مقرر لك خليه في مكانه انت تعير فاطمة بما هو فخر لها عيرتها بالرحى والحب تطحنه لازال زادك حب غير مطحون وقلت ان رسول الله زوجها مسكينة بنت مسكين لمسكين زين هذا افتخار المفروض زوجها واحد فقير هو النبي فقير أيضا هي أيضا فقيرة وهذا فخرا هؤلاء طيب فجابوا يعني هؤلاء الخلفاء الصراع الى هذا المستوى هذا يؤدي بببعض الناس الى شدة الغيظ انت تجي تتكلم في عائلتي تتكلم في عرضي تتكلم في امي تتكلم في زوجة ابني طيب
وهذا هو اللي فجر عدد من الثورات العلوية واحد من أسباب نهضات العلويين ان هؤلاء الخلفاء كانوا لا يرقبون في ال البيت عليه السلام الا ولا ذمة بهذا المقدار طيب اكثر من هذا كان يصير الاستفزاز لاهل البيت عليهم السلام في الأمور الاجتماعية مثلا يذكرون من قضية ثورة الشهيد شهيد فخر الحسين ابن الحسن بن علي ابن الحسن المثلث ابن الحسن ابن الحسن ابن الحسن السبط
يسمونه الحسن المثلث ذاك النفس الزكية يسمونه الحسن ابن الحسن المثنى هذا رجل من خيرة اهل البيت فقيه في المدينة المنورة قاعد يمارس حياته الاعتياديه يجي موسى الهادي العباسي عين على المدينة والي وامره من أعداء اهل البيت وامره بان يستعرض هؤولاء كل يوم يستعرض هؤلاء كل يوم يعني شنهو يعني مجموعة أسماء دولة لازم يوميا يجون يجلسون في دار الامارة احنا موجودين هنا زين صار اليوم الأول راحو اليوم الثاني راحو اليوم الثالث أحيانا هم يجي من الساعه مثلا في توقيتنا الان من الساعه ثمانية الى الساعه احدى عشر بس هالشكل قاعدين زين هذولا حياتهم تعطلت امورهم تصور انه لازم يكون يوميا تسجيل حضور في فلان مكان طول اشهر مع ذلك تصبرو واخر شي قام يسالهم عن بعضهم اذا واحد لنفترض طلع لبعض اعماله كانو يروحون الى ينبع او بعضهم يروح للعمرة فيكفل واحد يقول له انت مسجون الى ان ذاك يجي يابه انا مالي شغل فيه ولا استاذني ولا هو ابني ولا هو ابي طيب كان هي عملية إيذاء الى ان راى الحسين بن علي شهيد فخ ان هذا استمرار مثل هذا الامر غير محتمل فأخذ يناقش هذا الوالي في هذه المسأله الوالي أيضا تجرأ عليه وقام يضرب وقام يسب وقام كذا فتحرك بإعلان الثورة وصارت قضية فخ التي قتل فيها من قبل المعصومين ماكان بعد كربلاء واقعه اعظم من واقعه فخ صار قتل للذين ثارو قطعت رؤوسهم سبيت النساء نفس ماحصل في كربلاء
هؤولاء من قبل من ؟ من ؟ من قبل أبناء عمومتهم العباسيين غير هذا من الأمور الاستفزاز بالقتل في ليلة واحدة انت هذا يكفيك بعد في ليلة واحدة ينقلها الطبري في كتابه تاريخ الرسل والملوك ومن الكتب التاريخية المعتمدة يقول عن حميد بن قحطبه وهي مشهورة الرواية في ليلة واحدة قتل ستين علويا والقى بجثثهم في البئر ليلة واحدة هسه هؤولاء شمسويين على أي أساس وهذولا ترى دفع المنصور العباسي لما حضره قريب الموت وهو هلك في الطريق الى مكة قبل مايطلع من بغداد استدعى ريطه زوجة المهدي ابنه المهدي ابنه الذي سيصبح ولي عهده كان خارج بغداد والان هذا يطلع فيريد يوصي توصية الى زوجته الى زوجة االمهدي حتى اذا جاء وهو مثلا مات في الطريق او كذا يكون عنده خبر فدعى بريطه زوجة المهدي وجاء بها الى مكان مثل المخزن فتح امامها فكان الرائحة جدا رائحة مزعجه وفيها توابيت فيها رؤوس رؤوس شباب رؤوس شيبه رؤوس صغار السن كل واحد موضوع عليه رقعه ان هذا فلان ابن فلان قتل في فلان وقت
مايذكر التاريخ اشقد هؤولاء بس كان يقول فيها رؤوس كثيرة لهاشميين فقال لها اذا انا رحت ومارجعت من طريقي هذا اول ما المهدي يصير خليفة جيبيه هنا وقولي له بهذا يستقيم لك الامر اذا تسوي هالمقتله وهالمذبحة انا اذا يستقيم لك امرك زين
في مثل هذه الظروف اللي الاستفزاز بالغ أقصاه واعلى حدوده يعني الامام الكاظم عليه السلام عندما يسمع من يشتم جدته الزهراء عليها السلام عندما يسمع من يهجو بني هاشم وبالذات امير المومنين عليه السلام
عندما يرى أبناء امير المومنين احفاده وهم بنو عمومته قتلى واسرى وسجناء هذه كلها تخلف في داخله اذية ماذا يصنع ينهض يتحرك يواجه هؤولاء هنا يأتي قضية كظم الغيظ من قبل الامام عليه السلام
اللي مشى في مشوار الامامة اللي هو مخططه الى نفسه الى خمس وثلاثين سنة عجيب يذكرون اكثر من مئة وثمانين واحد من الرواة ذكر هؤلاء المرحوم الشيخ باقر شريف القرشي كرواة الى الامام الكاظم عليه السلام وحمل لفقهه واصول عقائده كل هذه الأوضاع واحد اذا كان في حالات مطاردة في حالة سجن في حالة تصعيد في حالة مشاكل متى يتيسر له ان يربي هذا العدد من العلماء متى يتيسر له ان يحمي شيعته من المواجهات كما ذكرنا أحيانا انت ترى واحد من القادة يقول كلام معينا يستفز به طرف اخر فتكون الضحية اتباعه وجماعته مسلم مع مسلم او شيعي مع شيعي او هالفريق مع ذاك الفريق او هالجماعه مع ذاك الجماعه هنا يأتي قضية كظم الغيظ من قبل الامام عليه السلام هو اللي حافظ على هذا الكيان الشيعي ومع كل ماحصل لم ينزلق الامام عليه السلام الى مواجهة ساخنة لم يكن يريدها غيره صار الى ربما بعضهم ماقدرو يصبرو كما ذكرنا مثل الحسين بن علي شهيد فخ بعض أبناء الامام الكاظم عليه السلام ماقدرو يتحملو ثارو ونهضو ضد السلطة وانتهى بهم الامر الى ان قتلو وقتل جماعتهم بس الامام الكاظم عليه السلام وهو يرعى الحالة الإسلامية الهامة لم يريد ان ينزلق الى هذا الامر فاستطاع الامام عليه السلام خلال خمسة وثلاثين سنة مع انه سجن عدة مرات سجن في زمان المهدي وان كانت فترة قصيرة سجن في زمان هارون عدة مرات ثم تهديد الامام بالقتل في زمان الهادي لان هذا موسى الهادي وكان شرسا وباطشا طيب لما ثار الحسين بن علي شهيد فخ قال احنا قتلنا هذا شهيد فخ لكن راس بني هاشم والاساس ماسوينا فيه شي وهو موسى بن جعفر لازم نقتله حتى نرتاح طيب
وجد هناك بعض الفقهاء مثل أبو يوسف القاضي قال لا ياعمي بهذا الرجل ليس في وارد القيام ولا المواجهه ولا الحركة العسكرية وانما هو مشغول بنشر العلم عن ابائه واقسم له الايمان المغلظ موسى بن جعفر ليس هذا المنهج فالامام عليه السلام استطاع خلال هذه المدة ان يقود ساحة شيعة اهل البيت الى ان لم يتاثرو بما كان يعمله أولئك الخلفاء الشرسون الاربعه واستطاع ان يكظم غيظه وبتبعه أيضا شيعته اهل البيت اتبعو نفس السياسة ونفس الطريقه فتحمل الامام عليه السلام بنفسه الالام تحمل بنفسه السجن تحمل بنفسه الأذى من اجل ان يصون كيان شيعته واتباعه فصلوات الله على موسى بن جعفر ابي الحسن الكاظم للغيظ صلوات الله وسلامه عليه على المستوى الفردي كان كاظما للغيظ وعلى المستوى الاجتماعي والسياسي أيضا كان كذلك وبواسطة كظم الغيظ هذا استطاع ان يحفظ شيعته ومذهب ابائه الطاهرين صلوات الله وسلامه عليه الى ان وصل الامر الى منتهاه عندما راى هارون العباسي ان يجعل الامام عليه السلام تحت رقابته المباشرة وان يفصله عن الناس فكان ان جلب الامام سلام الله عليه من المدينة المنورة الى البصرة ثم تنقل فيها الى بغداد وبقي الامام حتى في حالات اطلاق سراحه كان يبقى في بغداد ماكان يرجع الى المدينة خليك تحت المراقبة وتحت الملاحظة وكان ينتظر من قبل هارون ان الامام الكاظم فذ يوم يقول حجايه اللي تكون حجه لكي يقتله الامام عليه السلام كان يكظم غيظه ويفكر في مايقول حتى لايتورط في هذا ولا يورط شيعته في مثل هذا الامر نسال الله سبحانه وتعالى ان يجعلنا من اتباع الامام الكاظم وان يزيدنا به معرفة وان يشفعه فينا في يوم القيامة انه على كل شيء قدير من الزيارات التي ينقلها السيد ابن طاووس رضوان الله تعالى عليه في حق الامام موسى بن جعفر هذه الزيارة التي نحن نزوره بها من هذا المكان في هذه الليلة ليلة شهادته اذا كان بعض الناس هنيئا لهم رزقو زيارة الامام في هذه الليلة من قرب واختلطو بحشود المومنين بهالملايين التي تذهب الى قبر الامام ابي الحسن موسى سلام الله عليه اذا كانو يذهبون هناك فان قلوبنا تذهب معهم وان كانو يحضرون في الحرم فاننا نرسل سلامنا وصلواتنا على هذا الامام السجين الذي فذى شيعته بالامه واستطاع ان يتحمل هو الالام لكي لايصل الألم الى شيعته والى رسالة جده هذه الصلوات هذه الزيارة معروفة عندكم
اللهم صل على محمد وال محمد وصل على موسى بن جعفر وصي الابرار وصي الابرار وامام الاخيار وعيبة الانوار ومجمع السكينة والوقار الذي كان يحي الليل في السهر الى السحر بمواصلته الاستغفار

مرات العرض: 345
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (91)
تشغيل:

الحالة العامة للمذهب أيام الامام علي الهادي
مولد الامام الحسين وقضية الملك فطرس