المنهج الصحيح في فهم سيرة النبي محمد
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 28/2/1439 هـ
تعريف:


المنهج الصحيح في فهم سيرة النبي محمد

 

كتابة الخطيب الحسيني الفاضل فتحي ال عبد الله

قالت فاطمة الزهراء (ع) في خطبة من خطبها :

﴿ وَأَشْهَدُ أنّ أبي مُحَمَّداً صلى الله عليه وآله عبْدُهُ وَرَسُولُهُ،وَاصْطِفاهُ قَبْلَ أنِ ابْتَعَثَهُ، إذِ الْخَلائِقُ بالغَيْبِ مَكْنُونَةٌ، وَبِسِتْرِ الأَهاويل مَصُونَةٌ، وَبِنِهايَةِ الْعَدَمِ مَقْرُونَةٌ،  فَرَأى الأُمَمَ فِرَقاً في أدْيانِها، عُكَّفاً على نيرانِها، عابِدَةً لأَوثانِها، مُنْكِرَةً لله مَعَ عِرْفانِها. فَأَنارَ اللهُ بِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله ظُلَمَها، وكَشَفَ عَنِ القُلُوبِ بُهَمَها، وَجَلّى عَنِ الأَبْصارِ غُمَمَها، وَقَامَ في النّاسِ بِالهِدايَةِ، وأنقَذَهُمْ مِنَ الغَوايَةِ، وَبَصَّرَهُمْ مِنَ العَمايَةِ، وهَداهُمْ إلى الدّينِ القَويمِ، وَدَعاهُمْ إلى الطَّريقِ المُستَقيمِ.

ثُمَّ قَبَضَهُ اللهُ إليْهِ قَبْضَ رَأْفَةٍ وَاختِيارٍ، ورَغْبَةٍ وَإيثارٍ بِمُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله عَنْ تَعَبِ هذِهِ الدّارِ في راحةٍ، قَدْ حُفَّ بالمَلائِكَةِ الأبْرارِ، وَرِضْوانِ الرَّبَّ الغَفارِ، ومُجاوَرَةِ المَلِكِ الجَبّارِ. صلى الله على أبي نبيَّهِ وأَمينِهِ عَلى الوَحْيِ، وَصَفِيِّهِ ﴾ [1]

نتحدث فيما يرتبط بشخصية النبي صلى الله عليه وآله ومعرفته على منهجين سائدين في الأمة الإسلامية

المنهج الأول : هو الذي يؤمن به بعض سائر الطوائف والفرق الاسلامية

المنهج الآخر : هو المنهج الذي تتبناه مدرسة أهل البيت عليهم السلام.

مقدمة :

من نافلة القول إن نتحدث عن أن أساس الدين هو المعرفة فقد ورد في خطبة مولانا أمير المؤمنين عليه السلام عندما بدأ يتحدث عن الله عز وجل قال أول الدين معرفته [2]يعني معرفة الله عزّ وجل وفي حديث آخر يسأله سائل عن ماهو الواجب قبل الصلاة فيقول المعرفة [3]

فالمعرفة بالدين، المعرفة بالله، المعرفة بالنبي، المعرفة بالشرائع هي مقدمة ضرورية من أجل أن يتعبد الإنسان عبادة صحيحة ذلك انه أحيانا ً قد يخلق الإنسان لنفسه صورة ذهنية عن الله عز وجل غير مطابقة لما ينبغي أن يعبده . فالذين خلقوا لأنفسهم صورة عن الله عز وجل تنتهي الى تجسيمه وتشبيهه بخلقه وإلى نسبة الظلم له والعجز ، فهذه الصورة الذهنية لا تنطبق على الله الحق الذي يعرفه القرآن الكريم وتشير إليه الروايات النقية عن أهل العصمة والطهارة هؤلاء الناس استلموا من متبع غير صافي أو فهموا خطأ ًمن منبع صاف فنظروا إلى القرآن الكريم فما أحسنوا الاستفادة . مع أنه منبع صاف رقراق أو أنه وصلت إليهم روايات ليست صحيحة النسبة إلى رسول الله صلى الله عليه وآله عن الله عز وجل فكان أن شُكلتْ صوره غير كاملة عن هذا الإله وبالتالي وقعوا في هذا المحظور بل حتى بالنسبة إلى نبينا محمد (صلى الله عليه وآله ) .

منهجان في معرفة النبي صلى الله عليه وآله :

بعد هذه المقدمة وعندما نقرأ تاريخه ونتحرى الأحاديث التي تصف سيرته سوف نجد أنفسنا أمام منهجين وطريقين أحدهما : منهج التقصير في شأن رسول الله صلى الله عليه وآله، و المنهج الكامل الذي يُنقل عن أئمة أهل البيت (ع) وهم العارفون بالنبي والعارفون بالكتاب والشارحون له لتأخذ بعض الأمثلة في ما ورد من الفريقين من الطرفين ونصنع قدر الإمكان مقارنة بين هذين المنهجين ما نطلق عليه منهج التقصير في شأن النبي صلى الله عليه و اله و منهج الكمال الذي نعتقده في شأن أهل البيت في معرفتهم لرسول الله صلى الله عليه وآله

مرحلة ما قبل ولادة النبي صلى الله عليه وآله

لنبدأ من قبل وجود رسول الله صلى الله عليه وآله في ما يرتبط بأسرته القريبة الوالدين أبيه عبد الله صلوات الله عليه وأمه آمنة عليها السلام .

المنهج الاول( منهج سائر الطوائف ) : فيه قسم لا يمثل كل منهج مدرسة الخلفاء في مدرسة الخلفاء من يرتبط بالفكر الازهري التقليدي وهو شيء يختلط فيه المنهج الأشعري بالمنهج المعتزلي في بعض درجات هذا المنهج يتوافق مع فكر الإمامية ورأيهم في ما يرتبط بوالدي رسول الله صلى الله عليه وآله ويعتبر الوالدين من الموحدين والناجين وأنهما في غاية الاكرام والاحترام لكن هناك فئة في المسلمين تعتمد المناهج الحرفية النصية وتتعامل مع الأحاديث كأنها قرآن منزل لا ينبغي أن يعرض على شيء وانما يصدق بمجرد كونه في أحد الكتب التي تسمى بالصحاح.

دعوى عدم إيمان والديّ النبي صلى الله عليه وآله :

هذا المنهج يرى أن والدي رسول الله صلى الله عليه وآله لم يكونا على الايمان بالله والتوحيد هذه درجة وأيضا وينطبق عليهما عنوان الكفر وبالتالي فهما في النار وينقلون عن رسول الله صلى الله عليه و اله حديثاً لا نعتقد بصدوره عنه أن النبي مر على قبر أمه آمنة فسمعها تعذب أو قال أنها تعذب ولكن يخفف عنها العذاب[4] هذه الصورة التي ينقلها منهج التقصير في شأن رسول الله صلى الله عليه وآله .

مناقشة عدم إيمان ولديّ النبي .
•مناقشة عدم الإيمان من ناحية الأدلة القرآنية والنبوية

 تارةً تنظر إلى ما جاء في النصوص فتقرأُ في القرآن الكريم قول الله عز وجل   ﴿الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ ﴾[5] وينضم إلى هذه الآية المباركة تفسير أئمة أهل البيت عليهم السلام الذين هم عدل القرآن والعارفون به حيث فسروا هذه الآية بالقول أن نور نبينا صلى الله عليه وآله لم يزل ينتقل من صلب طاهر إلى رحم مطهر حتى أفضت كرامة الله به إلى عبد الله والده وإلى آمنة والدته[6] أو احاديث النبي صلى الله عليه وآله التي ورد فيها أنه قال ﴿ لم يجتمع أحدا من آبائي على سفاح قط من والدي إلى آدم ﴾ وفي رواية أخرى﴿ ولم يجتمع على شرك﴾ [7] هذا فيما يرتبط بالنقل .
•مناقشة عدم الإيمان من ناحية اعتبارية
•فيما يرتبط بالتقريبات غير النقلية ، فعندما تقول أن الله سبحانه وتعالى الذي نظر إلى نبي الله موسى عليه السلام فاخبرنا عنه بأنه شكله وكونه وخلقه تحت رعايته المباشرة فقال في القرآن{وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنيِ}[8] يعني أنت في رعايتي ونظري وأن خلقتك هي تحت المراقبة من قبل بدوك إلى ما بعد حمل أمك بك إلى وضعك إلى أن تكون في ذلك المهد في النهر إلى هذه التطورات .
•نقول لهؤلاء أن من المعلوم عند العلماء قديماً وحديثا : أن هناك أثراً ما للوراثة في نفس الطفل في أخلاقه وفي بنائه النفسي و الأخلاقي.

فإذا كان قد فرض أن والدي طفل ما كانا على الكفر او الشرك وما يرتبط بهذا من الأمور فمعنى ذلك انه ولو على مستوى الاحتمال سيكون هناك تأثر ٌلهذا النبي الذي يفترض أنه سيد من خلق الله في بنائه بوالديه.

هذا النبي الذي يقول ﴿ تخيروا لنطفكم ﴾[9] ويحلل ذلك في أحاديث أخرى ﴿ بأن العرق دساس﴾[10] وبأنه يتأثر الطفل من والديه ، فكيف يمكن أن يكون هذا المخلوق الذي هو الافضل بلا منازع يتشكل فيه أرحام المشركات و في اصلاب الكافرين؟ كيف يتشكل بدنه من الأبدان النارية الجهنمية ، إذا فرضنا أن أباه كافر والعياذ بالله فهذا الجنين المتكون هو جزء منه و هو قطعة منه ، وإذا كانت أمه والعياذ بالله كافرة فنموه تدريجياً إنما هو من بدنها.

هذا البدن الجهنمي الناري الذي يجعل كما تزعمون طُعمة للنار كيف يراد أن يخلق منه ذلك المخلوق الذي ما خلق الله خلقاً أفضل منه بل ولا نظيراً له؟ .

تتحدثون عن أن رجلا عندما بلع شيئا من دم النبي صلى الله عليه وآله قال له النبي بئس ما صنعت لأن شرب الدم غير جائز ولكن أنت ضمنت لنفسك أن لا تدخل النار لان فيك جزء مني.[11] هذا النبي الذي وهو نطفة لا تكاد تذكر تكون في رحم أمه من بدنها ونشأ من غذائها أصله من أبيه وتكونه من أمه كيف تكون تلك الأبدان ناريةً جهنمية عذابيةً وتخلق إنسانا يحرمُ أي جزء ٍمنه على النار حتى لو شربه هذا الإنسان في صورة دم.

الصحيح هو ما ذهب إليه أكثر المسلمين ( حيث أن قاطبة شيعة أهل البيت على هذا الرأي وأكثر المسلمين من غير مدرسة أهل البيت ) من أن والدي رسول الله صلى الله عليه وآله كانا على الحنفية الإبراهيمية [12]وكانا بعيدين عن الشرك وكانا يلتزمان بما جاء به نبي الله ابراهيم (ع) ليس فقط هذين وانما سائر بني هاشم وبعض الاحناف والمتحنفين من عرب قريش هذا في البداية أنت تجد الخلاف بين الطريقتين والمنهجين هذا النبي

مرحلة ما بعد ولادة النبي صلى الله عليه وآله وشق الصدر

ولد في المرحلة الثانية في زمان رضاعته ونشوئه ينقلون رواية لا يقبلها منهج أهل البيت ولا منهج الكمال في معرفة النبي صلى الله عليه وآله يقولون إن النبي عندما كان صغيرا خرج في مضارب بني سعد قوم حليمة السعدية وبينما هو مع اخوانه من الرضاعة واذا ﴿بملائكة من السماء تأتى وتأخذ هذا الولد محمد صلى الله عليه وآله وتبعده عنهم ثم تضجعه على الأرض ويخرجون السكاكين والماء والقماش ويشقون صدره ثم يخرجون قلبه ويقصون من ذلك القلب مضغة ًقالو هي مضغة الشيطان ونصيب الشيطان اخرجناه﴾[13] منه ويكملون الحديث بأنه ﴿ما من احداً إلا وفيه نصيبٌ للشيطان إلا عيسى بن مريم ﴾[14]والنبي قُطع نصيب الشيطان منه وهذه الغدة هذا المكان منه .

مناقشة حديث شق الصدر

عندما تأتي إلى هذه الرواية التي ينقلونها تجد فيها مواضيع كثيرة للنظر

 أولاً : افضلية عيسى على النبي صلى الله عليه وآله :بمقتضى هذه الرواية خلقة عيسى أفضل من خلقة النبي محمد صلى الله عليه وآله لأن من يخلق وليس فيه أي نصيب للشيطان هو أفضل ممن يُخلق وفيه نصيب ثم يزال . فهل يلتزم احداً من المسلمين بأن خلقة عيسى بن مريم أفضل من خلقة النبي صلى الله عليه وآله المفروض أن لا أحد يلتزم لكن من ينقل هذه الرواية هو مضطرٌ لأن يُلزم بهذا .

ثانيا : مادية نصيب الشيطان . هل أن نصيب الشيطان في الإنسان هو عبارة عن شيء مادي؟ بحيث لو تم استئصاله قُطع الشيطان عن هذا الانسان ؟ اذا كان هكذا فما اربح هذه التجارة !وإذن يمكن لنا تطهير الأمة الإسلامية كلها بقطع نصيب الشيطان منها بعمل جراحي !!

إن الذي يثبته القرآن من نصيبا الشيطان هو ( يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء ) وأنه (يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ ۖ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (120النساء ) وأنه إنما ( يخوف أولياءه )ما إذا كان في حق انسان القضية ليست ماديه وانما هي تزيين سول لهم وأملى لهم يعدكم الفقر ومثال ذلك ما في هنالك شيء مادي حتى يُقطع.

ثالثا: أمر يكذبه الوجدان .إن هذا أمر يكذبه الوجدان فلا بد من تكذيبه ، فأما أن نقول أن النبي محمدا فقط كان في قلبه مضغة الشيطان فهذا يعتبر كارثة حيث أننا أنا وأنت وسائر المسلمين ليس فينا مضغة الشيطان فنصير وعامة المسلمين أفضل من النبي !! .

أو أن كل الناس فيهم مضغة الشيطان ، فتعالوا أيها البشر الآن وقد تقدم العلم إلى حد أنه يحدد أدق الشرايين ويعرف وظيفته !! ما قال احد لا قديما ولا حديثا أن في تشريح القلب يوجد شيء بهذا الاسم أو دوره غير معروف أو عنده صلة بالشيطان حتى يستأصل !! ونحتمل احتمالاً قوياً جداً أن هذا من تسريبات الأحبار ومسلمة أهل الكتاب لإيجاد تفضيل لعيسى ابن مريم عليهما السلام على نبينا محمد صلى الله عليه وآله

هذه أيضاً من الأمور التي تفترق فيها مدرسة أهل البيت عليهم السلام والمحققون من مدرسة الخلفاء الحمد لله خلال هذه الفترات وجدت بعض الأصوات من دكاترة ومثقفين وباحثين رفضوا أن يكونوا أُسارى احاديث مخالفة للاصول الدينية أو الأمور الوجدانية أو البراهين العقلية ..

النبي (ص ) قبل البعثة دين النبي على دين قومه

 تجي في ما بعد هذه المرحلة ماذا كان دين رسول اللَّه صلى الله عليه وآله ، بماذا كان يتعبد فالمفروض الإنسان من عمر سبع سنوات أو ثمان سنوات كما يقول العلماء يبدأ بتوجه إلى قضايا الدين يحاول يتعرف يتساءل ولعله لهذا أُمر المسلمون بأن يوجهوا أبنائهم للصلاة لسبع ﴿ مروا ابنائكم بالصلاة لسبع ﴾[15] لهذه الجهة من ذلك الوقت إلى أن بعث بالنبوة أربعين سنة على أي دين كان ( دين ) ؟ ضمن أي ثقافة كان يمشي؟ على اي عبادة كان يعبد هناك من المسلمين نقل ابن أبي الحديد في شرح النهج عن بعض الاشاعرة وبعض الخوارج وابن فورك قال ان هؤلاء يعتقدون أن النبي كان طيلة الأربعين سنة على دين قومه ماذا كان دين قومه؟[16]

الشرك؟ عبادة الاصنام؟ العلاقات الجنسية غير المشروعة؟ الربا ؟ شرب الخمر؟ا لى آخره . أو تبدأ من الأصول العقائدية إنكار الاله الواحد وبديله الشرك وعبادة الأصنام باعتبارها أنها تقرب زلفى . هذا دين قومه والنبي في رأي هؤلاء أيضاً كان على دين قومه

مناقشة دين النبي صلى الله عليه وآله قبل البعثة

 منهج الامامية يرفض هذا كلاً وطراً فيقول إن الله سبحانه وتعالى الذي جعل نبيه واختاره للنبوة قبل ان يُخلق هو بل قبل إن يخلق الخلق تقول الزهراء (ع) (اختاره قبل ان يخلقه واصطفاه قبل ان يبتعثه ) وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وآله ﴿ كنت نبياً وآدم بين الماء والطين﴾[17] قبل ان ينشئ هذا الوجود والكون بالصورة التي نعرفها ونراها ،فالله سبحانه وتعالى انتخب النبي واختاره واصطفاه سيداً للخلق هذا اللي اختاره سيداً للخلق هل يدعوه يسجد للصنام ؟ ويعبد الاوثان ويتمرغ أمام النصب؟ هذا يجاوب عليه إمامنا أمير المؤمنين عليه السلام يقول ﴿ولقد قرن الله بنبيه صلى الله عليه وآله ملكاً من أعظم ملائكته يسلك به سبيل المكارم ويهديه ليله ونهاره﴾ [18]مذ ان كان فطيماً يعنى من عمر سنتين أو ثلاث سنوات منذ ذلك الوقت صار هناك اقتران بين أعظم ملائكة الله قد يكون جبرائيل وقد يكون غيره فبعضهم يقول ان روح القدس[19] شيء أعظم من جبرائيل وبناءً على هذا لو تم يكون قد اقترن روح القدس به أما إذا قلنا الأمين جبرائيل تعبيراً آخر عنه هو روح القدس فيكون جبرائيل هو الذي اقترن بالنبي صلى الله عليه وآله بحيث يجعله في هذا الاتجاه.

كرم الله وجهه

 مناظرة بسيطة أو مشاكلة أتباع أهل مدرسة يقولون إن أمير المؤمنين علياً عليه السلام يقال له كرم الله وجهه لماذا ؟! لأنه لم يسجد لصنم قط هذا شبه متفق عليه في مدرسة الخلفاء لم يشرك بالله طرفة عين إذا كان علي بن ابي طالب وهو تلميذ من تلامذة رسول الله صلى الله عليه وآله فتربيت النبي صلى الله عليه وآله وصناعته صلى الله عليه وآله لم يسجد لصنم قط ورسول الله صلى الله عليه وآله في زعمكم كان على دين قومه أربعين سنة يعني أربعين سنة هو يسجد للأصنام ، هل هذا ممكن أن يستقيم في عقل ؟! يعني لازم يكون والعياذ بالله علي أفضل من رسول الله وهذا لا يقول به عاقل لكن أنت بكلامك هذا عندما تقول النبي كان على دين قومه طوال هذه المدة سوف تفضل عليه بعض تلامذته وبعض أتباعه وبعض الذين تربوا على يديه لأنهم لم يسجدوا لصنم قط.

الحقيقة أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان ملهما ً من قبل الله عز وجل بعبادة الله سبحانه وتعالى والتوجه إليه وهذا مقتض اختياره نبياً قبل ان يُخلق الخلق وأنه يصنع تحت رعاية الله وعينه الناظره . هذا أيضاً يفترق المنهجان بين هذا المنهج وذاك المنهج .

النبي (ص ) ما بعد البعثة

فيما يرتبط بما بعد البعثة مباشرة عندما بعث النبي المدرسة الاولى منهج التقصير تعتبر أن النبي صلى الله عليه وآله عندما جاءته الرسالة فوجئ بها أُخذ على حين غرة ولذلك أول ما نزل عليه جبرائيل اضطرب ، قال له جبرائيل اقرأ قال ما أنا بقارئ ، أقرأ ما انا بقارئ إلى أن قال أقرأ فقرأ النبي ورائه لما فرغ قام النبي في حالة من الفزع والاضطراب حسب ما يقولون وذهب إلى بيت خديجه من المفاجئة من الوضع الخاص كان يشعر بالبرد دثروني دثروني زملوني زملوني وما كان يدري ما الأمر !! إلى أن تداركت خديجه كما يزعمون الأمر وأخبرت ورقة بن نوفل !! مضطربة ! فجاء ورقة وقال له وضعك جيد وهذا الذي تراه هو الناموس الذي كان ينزل على موسى ابن عمران وانت نبي من الآن فصاعدا وهذا ليس بشيطان عندها استقر النبي في رأي هؤلاء وهدأ أمره !![20]

مناقشة حديث بشارة النبوة

هذا هل يتناسب بين هذه الشخصية وشخصية ﴿ كنت نبياً وآدم بين الـماء والطين؟ ﴾ يتناسب مع شخصٍ، عبد المطلب جده الذي توفى والنبي من أبناء ثمان سنين كان يؤكد على أبي طالب وعلى بقية إخوته الذين هم ابناء عبد المطلب أن هذا نبي يبعث وعمره ثمان سنوات[21]! ينسجم هذا مع الكهنة الذين كانوا يعلمون عن الموضوع وعندما يسافر به أبو طالب إلى الشام يشير بحيرا الراهب وغيره والكهنة والاحبار إليه ويحذرون أبا طالب من هجمة اليهود والمتآمرين عليه لأن هذا يوشك أن يبعث !

قبل خمس عشر سنه[22] من بعثته تزوجت خديجة من النبي ومن جملة الاسباب الداعية لها إلى ذلك أنه شاع في مكة أن نبياً سوف يبعث في هذه المدة القادمة لقد اخبرها أحد الكهنة والرهبان قد مر على البيت الحرام وقد جلست فيه عدة نساء من نساء قريش فقال يا معشر نساء قريش يوشك أن يبعث نبي في ارض مكة فمن شاءت أن تسعد فلتتزوج به ، فباقي النساء جعلن يضحكن أما خديجه فخلت السالفة في ذهنها من المحتمل؟ راحت بحثت فما وجدت غير محمد ابن عبد الله صلى الله عليه وآله فهي من ذلك الوقت سعت أن تتزوجه . اكثر من هذا صار أمر هناك نبياً سيبعث وأن اسمه محمد [23]في مكه إلى الدرجة التي ذكرو فيها إنه على أثر ذلك ثلاثة عشر واحد أباؤهم سموهم باسم محمد[24] عسى ولعل يكون منهم في زعمهم ؟ لأنه شاع أن نبياً سيبعث في قريش في مكة فهؤلاء قالوا نحن نسمي ابنائنا بهذا الاسم لعله يطلع اسمه لم يتصوروا أن القضية إلهية وانتخاب رباني فهؤلاء البشر كلهم عرفوا الاحبار عرفوا ، أسرة النبي عرفوا ، القرشيون عرفوا ، النساء عرفن ومحمد غافل كل هذه المدة!!مايدري!إلى أن جاء جبرائيل وفاجئه بالموضوع!ماذا الكلام؟!!ماهذه الفكرة؟!

ثم ماهي قيمة ورقة إبن نوفل؟ غير أنه رجل متأثر بالفكر المسيحي أُعطي له هذا الدور ولم يؤمن لما بعث النبي صلى الله عليه وآله وبعده بمدة بقي ورقة بن نوفل على قيد الحياه ولم يؤمن به صلى الله عليه وآله [25] لماذا يعطى هذا الدور؟

هذا ما تلقفه المستشرقون بذكاء وقالوا نعم هذا الاسلام اساسا هو ناتج مسيحي[26] هناك معلم مدرس درس محمد وأعطاه الأصول للديانه ومحمد كان ذكيا وتعلم الدرس من ورقه بن نوفل !

بعد هجرة النبي (ص )  النبي المسحور – المذنب !

على أثر هذه الروايات غير الصحيحة التي وجدت في كتب المسلمين ومثال ذلك ما بعد البعثة كيف كان رسول الله صلى الله عليه وآله في رأي هذه المدرسة كيف؟

النبي في هذه المدرسة رجل أولاً يمكن أن يسحر ثانياً يمكن أن يذنب ويجوز على النبي كما نقل عن احد تلامذة الباقلاني [27] أحد أعمدة المدرسة العقائدية الاخرى يقول يجوز على النبي كل ذنب جل أو دق ما عدا الكذب [28]في التبليغ جل أو دق يعني ماذا؟

يعني سواء ًكان الذنب من الكبائر العظيمة أو كان من الصغائر إلا التبليغ ولهذا أيضاً يكون من الطبيعي يقال إن النبي مثلا من الممكن أن يضرب أحد ظلماً يشتم أحد بدون مبرر يسب أحد من دون موجب وقد ذكرو عنه حديثا لا نعتقد بصحته في هذه الكتب التابعة لأهل المدرسة الأخرى غير المدرسة الاماميه قالوا أن النبي قال كما يزعم هؤلاء ﴿ أنما أنا بشراً مثلكم فيما رجلاً منكم سببته اوشتمته أو لعنته فاجعلها اللهم زكاة له﴾[29] وبالتالي إذا رأينا أن النبي لعن بعض الأشخاص في زمانه فليس الإشكال فيهم إنما الاشكال في النبي وهو ـ والعياذ بالله ـ الغلطان وفعلها بلا موجب فعل ، هذا النبي الذي يتعدى على الآخرين من دون مبرر .

هذا النبي نعوذ بالله الذي يصنع اشياء وهو لا يدري عنها لأنهم ذكروا أنه يُسحر وسُحر في رأيهم سُحر النبي قالوا في هذه الكتب حتى كان يفعل الشي ويُخيل إليه أنه لم يفعل ويترك الشي ويُخيل إليه أنه فعله وبقي على هذا اياماً بعضهم قال ثلاثة أيام ثم التفت إلى نفسه والاصحاب قالوا له أنت وضعك غير طبيعي !! فعلم أنه مسحور فأرسل على بئر قال لهم في ذلك البئر الفلاني روحوا طلعوه[30] واتلفوه أنا اصير عادي .

مناقشة حديث النبي المسحور المذنب

إذا كان في هالايام النبي قوله حجة وهو مسحور لو لا إذا كان يفعل الشي وهو يتصور لم يفعله يغلط ويتصور انه ليس مخطئا أو بدل أن يصلي يترك الصلاة في هذه الاثناء المسلمون هل يجب أن يعملوا بما قال الله ﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا﴾[31] أو ليس بواجب عليهم !

هذا كله على خلاف الواقع النبي يفعل بناءً على هذا الكلام فكيف يأمرهم الله بتباعه لازم يقول لهم ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا إلا في حالة السحر الا في حاله الغضب الا في حالة النسيان الا في حالة إذا اذنب ذنباً من الذنوب العظيمة كيف يمكن أن يتصور انسان مسلم الالتزام بهذه اللوازم الصحيح هو ما ذهب اليه أئمة الهدى صلوات الله وسلامه عليهم اهتداء بالقرآن الكريم من أنه لا ينطق عن الهوى أن هو الا وحيٌ يوحى وأنه لا يفعل شيئاً الا بأمر ربه وموافق لما أراده الله منه ولا يترك شيئا الا كان ذلك الترك فيه جهةٌ دينية مثل هذا المنهج الآخر عادي بالنسبة لهم إلى أن يقول ان الرجل ليهجر طبيعي هذا لأن الشخص الذي ممكن أن يرتكب ذنوب كبيرة جل أو دق .

أما ما تقوله المدرسة الامامية ، فالنبي صلى الله عليه و اله و سلم لا يتخطى ما أمره الله به ربه وان الله أكمل لنبيه الأدب كما يقول مولانا أمير المؤمنين وأيضا منقول عن الامام الصادق﴿ أن الله أدب نبيه﴾[32] وهذا منقول ايضاً عن النبي ﴿أنا أديب الله ﴾[33]في الرواية الأخرى ﴿ ان الله أدب نبيه فلما أكمل الله لنبيه الادب قال للناس وما آتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا﴾[34] لما صار عنده الكمال والعصمة المطلقة وأنه لا يتخطى ما حد الله له أطلق طاعة النبي في كل شيء فاتبعوه لا مجال للتأخر أو للاجتهاد في مقابل ما يقول النبي .

ومن تلك الفكرة الخاطئة ( إمكان ارتكاب النبي الخطأ والذنب ) تغذت عروق مدرسة الرأي وصار ذلك المنهج الذي يبيح لنفسه بأن يقول لرسول الله صلى الله عليه وآله في آخر أيام حياته ان الرجل ليهجر .

ماذا لو كتب النبي لهذه الأمة الكتاب العاصم وماذا لو عملت الأمة به؟!

أي خيارات كانت ستلقى هذه الأمة وأي مستقبل كانت ستراه هذه الأمة لكن إنا لله وانا اليه راجعون قال آتوني بدوات وكتف أكتب لكم كتاباً لن تضلوا من بعده أبدا..

 

[1] بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٢٩ - الصفحة ٢٢٢

[2] بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٥٤ - الصفحة ١٧٦

[3] سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن أفضل ما يتقرب به العباد إلى ربهم أحب ذلك إلى الله عز وجل، ما هو؟ فقال: ما أعلم شيئا بعد المعرفة أفضل من هذه الصلاة ( وسائل الشيعة )

[4] نظر رسول الله عند قبر امه وهو يبكي على قبر امه فقالوا : يا رسول الله قد رأينا ما صنعت، قال: إني استأذنت ربي في زيارة قبر أمي فأذن لي، واستأذنته في الاستغفار لها فلم يأذن لي» وفي رواية «إن جبريل  ضرب في صدره وقال: لا تستغفر لمن مات مشركا، ( السيرة الحلبية )

[5] سورة الشعراء 218

[6] تفسير القمي - علي بن إبراهيم القمي - ج ٢ - الصفحة ١٢٥

[7] الصحيح من سيرة النبي الأعظم (ص) - السيد جعفر مرتضى - ج ٢ - الصفحة ١٩٢ بحث كامل عن أيمان اباء النبي (ص)

[8] سورة طه آية 39

[9] ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج ٢ - الصفحة ١١٨٣

[10] ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج ٢ - الصفحة ١١٨٣

[11] تلخيص الحبير - ابن حجر - ج ١ - الصفحة ١٧٩

[12] السيرة النبوية لابن هشام

[13] صحيح مسلم - مسلم النيسابوري - ج ١ - الصفحة ١٠١

[14] حديث مشابه ( كل بني آدم يطعن الشيطان في جنبيه بأصبعيه حين يولد غير عيسى ابن مريم ذهب يطعن فطعن في الحجاب) كنز العمال - المتقي الهندي - ج ١١ - الصفحة ٥٠٠

[15] ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج ٤ - الصفحة ٣٦٨١

[16] الطبقات الكبرى ٌ (ج1

[17] بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ١٨ - الصفحة ٢٧٨

[18] نهج البلاغة - خطب الإمام علي (ع) - ج ٢ - الصفحة ١٥٧

[19] الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل - الشيخ ناصر مكارم الشيرازي - ج ١ - الصفحة ٢٩١

[20] دلائل النبوة للبيهقي محققا

[21] بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ١٠٩ - الصفحة ١٧٣

[22] أعلام النبوة - الماوردي

[23] اعلام النبوة

[24] السيرة الحلبية باب من سمي بإسم محمد وأحمد

[25] تاريخ دمشق

[26] يوحنا الدمشقي

[27] أبوجعفر السمناني قاضي الموصل

[28] الفصل في الملل والأهواء والنحل 1-3 مع الفهارس ج2

[29] صحيح مسلم - مسلم النيسابوري - ج ٨ - الصفحة ٢٦

[30] نفس المصدر السابق

[31] سورة الحشر

[32] الكافي - الشيخ الكليني - ج ١ - الصفحة ٢٦٦

[33] ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج ١ - الصفحة ٥٨

[34] الكافي - الشيخ الكليني - ج ١ - الصفحة ٢٦٦ الآية مختلفة في المصدر وهي (إنك لعلي خلق عظيم )

مرات العرض: 1103
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (140)
تشغيل:

من منهج الاستدلال عند الامام الجواد عليه السلام
من انجازات الامام علي وخصائصه 21