الصلاة مجمع الكمال
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
الطبعة: الأولى
سنة الطبع: 2020
عدد الصفحات: 92
إضافات: قراءة في كتاب مجمع الكمال لسماحة الشيخ فوزي آل سيف رسالة الصلاة: الدعوة و الإقامة هي رسالة محبة و تربية و أخلاق وثقافة انفتاح على الله بلغة حية و خطاب معاصر يلامس تفاصيل الواقع و يناغم نفسية المتلقي بكل منطق إيماني و وضوح بياني و حكمة تنويرية، كتاب يعكس روحا جديدة في التعبير عن عمدة الهوية الإسلامية المجيدة ، الصلاة هذا العنوان المحوري و المركزي في بطاقة التعريف الإسلامية للمسلمين، في ظل التحديات الفكرية و الثقافية و الانشغالات الحياتية و الاهتمامات المعاصرة لدى فئة الشباب المسلم أضحى الخطاب الديني العادي لا يحاكي مشاغل الفكر و الشعور الشبابية في ربوع مجتمعاتنا المسلمة، مما استدعى ضرورة التجديد و الترشيد و التمكن من رفد هذا الراهن الشبابي بلغة حيوية عن أم العبادات في خريطة التدين الاسلامي، و كعادته سماحة الأستاذ المربي الشيخ فوزي آل سيف كان سباقا للخير ثقافة و فكرا و إرشادا و دعوة و تطلعا، من خلال جديد نتاجه الفكري المفعم بالواقعية و الإنسانية في الرؤية و الخطاب و المقصد، هذا الدليل و المرشد للصلاة ذو العنوان المثير للوعي و الباعث للتفكر " الصلاة مجمع الكمال" ما أن تعاين مقدمته حتى تزداد شوقا للنهل من زلال الخطاب الصادق البليغ، حيث صدق الامام الصادق عليه السلام حين قال: "ثلاث خصال من رزقها كان كاملا: العقل و الجمال و الفصاحة" و ما يحدثك عن مجمع الكمال مثل خبير عرف الصلاة معراج المؤمن إلى الكمال كله حيث ينال العقل الواعي و الجمال الروحي و الفصاحة التربوية، إنها محطات نهضة الذات و المجتمع.. بمنهج المعلم المربي المثير لدفائن العقول و مخازن القلوب، يستهل الأستاذ الشيخ فوزي آل سيف الدرس بإشكالات استباقية تأسيسية و هذا منطق الدعوة الصادقة المنفتحة على الجميع، تعالوا نفكر معا: لماذا الحديث عن الصلاة؟ وهذا ذو علاقة بخصلة العقل، ثم كيف نتعامل مع الصلاة؟ عبور من الشق الفكري نحو الواقعي، ما يوحي أن التصديق القولي أو الفعلي قد يناقضه الواقع العملي أي التعامل مع عنوان الصلاة في حياة المسلم و هذه خصلة الجمال الذي يحتاج الإتقان و الإحسان في الأداء، مما يورث الفصاحة ليس في الحديث فقط و إنما خالص المكارم، ليلج بنا سماحة الشيخ بعد استثارة الألباب إلى عمق المخاض و المخبر و مراجعة الذات و الواقع، وفق منهج التشخيص الدقيق و بلغة صريحة وطرائق خبراء أصول الدعوة و الإصلاح ، من قبيل اذا عرف السبب بطل العجب والعتب، هذه المحطة حساسة و بالغة الخطورة عند التعامل مع شخص المراهق و لا يعيها إلا المثقف الديني الماهر و الحكيم، لأن هندسة التغيير و الإصلاح و التجديد تستلزم ادراك معمق للأزمة، و هذا ما سوف يستوحيه القارئ و يستشفه في ثنايا محطات و فصول الكتاب: 1. كرونولوجيا الصلاة في حياتنا، 2. ماهية الآذان في هويتنا الدينية، 3. حركة الكون و فلسفة الصلاة 4. الصلاة مدنية المجتمع الإسلامي 5. الصلاة اوكسجين حياة المسلم بعد هذا المدخل العام و الأبعاد التحفيزية لاستقبال معرفة الصلاة يخلص المؤلف إلى رسم معالم و آفاق عبادة الصلاة في صياغة الشخصية الإسلامية أفرادا و مجتمعا كالآتي: 1) ماهية الصلاة 2) جدلية مقاصد الصلاة 3) فلسفة روح الصلاة 4) قطوف أسرار الصلاة في الفصل الثاني من الكتاب يسلط الضوء المؤلف سماحة الأستاذ المربي الشيخ فوزي آل سيف، على المسؤولية بعد المعرفة حيث يضع بعض المعايير المهمة منها: ✓ تفعيل لجان للصلاة تعمل على التوعية و الارشاد بالطرق العصرية و الوسائل الجديدة التي تتناسب و الثقافة الشبابية المعاصرة و بخطاب ثقافي فعال في الدعوة للصلاة. ✓ دور المثقف الديني في تنبيه الأمة بمركزية الصلاة في معادلة الشخصية الاسلامية. في الفصل الثالث ينتقل المؤلف إلى تجسيد ما ناقشه بالفصل السابق من خلال رسم معالم إقامة الصلاة و ماهيتها التشريعية و أبعادها الفكرية و الجمالية و التربوية في حقول الأسرة و المجتمع عبر مقاربات قرآنية و فقهية و قصصية أدبية مهمة تبصر القارئ بفلسفة روح الصلاة و إقامتها في منظومة مقاصد التشريع الإسلامي. و يواصل المؤلف بكل تدبر و تفكر و تركيز مناقشة معالم و أبعاد عبادة الصلاة في الرؤية الإسلامية ، ملاحقا كل الإشكالات المطروحة والتبريرات و الاعذار التي قد تجانب إقامة الصلاة بحكمة و جدال بالتي أحسن وصولا إلى ملخص الحديث عن أهمية الصلاة ومسؤوليتنا تجاه إقامتها في كل مكان و كل حال و الدعوة إليها على طول الزمن و مع كل المعارف و القربى. آخر محطة في الكتاب اشتملت على أسلوب الدعوة إلى إقامة الصلاة في جميع مواقع حركة الإنسان المسلم تشجيعا على إقامتها بكل الظروف و الاحوال بالبيت و الجوامع و المساجد و مرافق الحياة.. بكلمة هذا الكتاب بمثابة دليل معتبر و رسالة مبسطة بخطاب واقعي و جديد في مجال الترشيد العملي و التنبيه الأمثل بمركزية الصلاة في حياتنا كمسلمين بل إنها غذاء الروح الذي لا غنى عنه باي حال من الأحوال، إنه قيمة مضافة وعملية في أسلوب الدعوة و تجديد الخطاب الإسلامي الموجه للأجيال الصاعدة. ألف ألف شكر للأستاذ المعلم سماحة الشيخ فوزي آل سيف المتميز دوما في تناوله للمسائل و المطارحات و تحليل التحديات، حيث كان لهذا الاصدار الجديد طرح يرتقي بالأداء الفكري و النشاط العملي أكثر فأكثر حتى نصل لمستوى أفضل من الصورة الدينية التي تليق بديننا الانساني الحضاري في أكثر العبادات تجسيدا وحضورا في يوميات المسلم، هذا الكتاب بمثابة مقدمة منهجية لتطوير الدعوة إلى مجمع الكمال بما يتوافق و متطلبات العصر الحاض
مرات العرض: 193
القراءة والتنزيل: عدد مرات التنزيل: (173) قراءة

أعلام من الأسرة النبوية
ملف شهداء كربلاء