22 بطولة نساء قبل وأثناء وبعد عاشوراء .
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 22/1/1441 هـ
تعريف:

بطولة نساء قبل وبعد وأثناء عاشوراء

تفريغ نصي الفاضلة هديل الزبيدي / العراق

{{ وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون اذ قالت ربي ابني لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين }}

حديثنا لايزال في موضوع النساء في كربلاء ونفتتح حديثنا هذه الليلة بالاية المباركة التي ضرب الله فيها مثلا للذين امنوا اسلوب ضرب المثل في القران الكريم متكرر كثيرا وله غايات متعددة لعل في اكثر من عشرين مورد ضربت امثال في القران الكريم بعضها يرتبط بقضايا الانفاق بعضها يرتبط بقضايا الايمان بعضها باشخاص بعضها بأمور طبيعية ولكل من هذه الامثال غايات فيما نحن فيه ضرب المثل للذين آمنوا وليس لخصوص النساء وهذا امر ملفت للنظر ان ياتي القران الكريم فيقدم امرأة نموذجا للرجال والنساء يعطيها منزلة اللي يفترض حتى الرجال ايضا تكون بالنسبة لهم مثلا اعلى قيمة متسامية { ضرب الله مثلا للذين آمنوا } الذين آمنوا فيهم الرجال وفيهم النساء ، المثل يعني مثل دليل اشارة علامة قدوة وهذا فيه اعزاز واعظام لمنزلة هذه المرأة على وجه الخصوص وامكان ان تتحول امرأة ليست معصومة حتى تتحول الى قدوة للمؤمنين الرجال هذا ملفت للنظر فضرب مثلا للذين آمنوا ، المثل له غايات هنا واحد من الغايات او احدى هذه الغايات ان يجعل نموذجا متفوقا ويشير اليه حتى لايصير الانسان رهين لظروفه رهين لهمته الخاملة تقوله لا… يوجد هناك مثل اعلى روح وراه ارتقي اليه وهذه اساسا قيمة القدوات هي هذه انا اعيش ضمن ظروفه اخضع الى شهواتي اخضع للضعوط اللي تتوجه عليه اخضع لقريتي وبيئتي وبلدتي فلا اتطلع الى مستويات عالية ياتي الدين يقولي لا يوجد هناك مثلك في تركيبته الانسانية بس وصل الى درجات عاليات جدا انت عندك ايضا طاقات وامكانات تقدر توصل الى ذلك المكان يشحذ الهمة يعلي الطموح يرفع الانسان هذه واحد من الغايات ، والغاية الاخرى احتجاجية غاية الاحتجاج يعني شنو ؟ يعني ان لو انسانا اراد ان يبرر لنفسه في يوم القيامة تنازله انحرافه خضوعه عدم التزامه يأتى له بنموذج هذا كان في نفسي ظروفك واسوء منها مع ذلك ارتقى الى الدرجات العاليات مما ورد عن المعصومين في تفسير الاية المباركة {{ فلله الحجة البالغة }} ورد انه في يوم القيامة يأتى بالمرأة الحسناء التي انزلقت يقولون لها لماذ انزلقت ؟ لماذا لم تلتزمي بالاخلاق ؟ فتقول انت يارب اعطيتني جمال وحسن فذهبت بهذا الاتجاه ، فيأتى لها في الخبر مريم بنت عمران فيقولون لها هذه اجمل ام انت اجمل ؟ فتراها اجمل بكثير منها وتقول هي اجمل ، فيقولون لها هذه عاشت في بيئة كان الزنى فيها فاشيا لذلك كان تحديها عندما جاءت بعيسى تحدي كبير لان قضية العلاقات الغير مشروعة في تلك الفترة كما يذكر مؤرخو الاديان كان شيئا كثيرا لذلك اول ما يتبادر الى ذهنهم انه جايبة الجنين من علاقة سفاح قالو لها هذه عاشت في ذلك الوضع ومع ذلك لم تنزلق ، ويؤتى بالشاب الجميل حسن المنظر فيقول له لماذا عملت كذا ؟ يقول يارب انت عطيتني هذا وعطيتني فلوس وعطيتني صحة وشهوة وغير ذلك فرحت وراء القضية ، فيؤتى له بنبي الله يوسف يقولون له هذا واحد كان في قصر المرأة (الزوجة) دعته غلقت الابواب هي بنفسها ماقالت لاحد يغلق الابواب قالوا ابواب متداخلة وقالت هيت لك ، قال معاذ الله ، فانت ما تعيش نفس هذا الظرف تعيش اقل منه مع ذلك انزلقت وهو لم ينزلق فيخصم ، فواحد من اغراض المثل القرآني في مثل هذه الموارد ايضا اضافة الى انه قدوة له جهة احتجاج له جهة انتصار عليه .

مرأة لنفترض تعيش في بيئة نعوذ بالله زوجها لايصلي ليس متدينا ، فتقول انا شفت زوجي هالشكل وتابعته شفت مثلا ما مهتم بالدين مشيت وراه، فيؤتى لها بآسيا بنت مزاحم فيقولون لها هذا مو بس كان مو مهتم بالدين يقول انا ربكم الاعلى انا الله مالكم ، يأمر الناس بالصلاة اليه ليس هو يصلي ومع ذلك عاشت في ذلك المكان وفي تلك البيئة وبقيت على ايمانها وبدل ماتغتر بهذه القصور التي يقل عنها اليس لي في ملك مصر وهذه الانهار تجري من تحتي واذا بها هي تقوله هذا كله انا ماافكر بيه ولا التفت اليه {{ ربي ابني لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله }} عمله المنحرف السيء ونجني من القوم الظالمين ، فإذن المثال فيه جهتان : جهة قدوة نموذج يشحذ الهمة يعلي الطموح وايضا فيه جهة احتجاجية لو ان الانسان خضع وتراجع آن إذن يحتج عليه بأمثاله و اقرانه وفي كل واحد عندها مسألة ، هذه الفتاة مع وجود اختلاط في العمل تقول والله شسوي واحد اشر الي واحد اعطاني كذا والى اخره يجيبولها بنت شعيب تفضلي هذه{{ قالتا لانسقي حتى يصدر الرعاع وابونا شيخ كبير فسقى لهما ثم ولى الى الظل }} الى الحد اللي لم تلتفت الى احد عفيفة تمسكت بعفتها مع انها ذاهبة الى عمل من الاعمال الشاقة ، رعي الاغنام وسحب المياه من الابار وفي وسط الرجال والشباب وفي صحراء ايضا المفروض ، ففي جهة احتجاج لو ان واحدة خضعت في هذا الاتجاه يحتج عليها بمثل هذه المرأة وعلى هذا المعدل .

نحن عندما نأتي بنماذج ايضا من كان لهن دور في كربلاء بنحو من الانحاء نقدم هذا النموذج هذا المثال حتى مثلنا يصعد في طموحه في نصر الدين والايمان ومسيرة الاخلاق الى ما كانت عليه هذه النساء ايضا هن بالامكان ان يكن قدوات الليلة نتحدث عن ثلاثة نماذج : نموذج قبل الحادثة قبل حادثة وواقعة كربلاء ونموذج في اثنائها ونموذج بعدها .

النموذج الاول : ماريا بنت منقذ العبدية خلي اشرح لك شوية عن بيئتها  وآن إذن انت قارن المعروف من اخوة ماريا العبدية ثلاثة اشخاص الشخص الاول (مرة) مرة هذا كان في زمان امير المؤمنين عليه السلام على رآي بعضهم كان يحمل راية عبد القيس في صفين ، اكو بعضهم يقول لا والده (منقذ) وبعضهم يقول هو الرجل هذا مرة اذا كان بالفعل هو الذي يحمل راية عبد القيس في صفين فلابد ان يتمتع بميزات استثنائية لان عبد القيس في صفين عندهم رجال كبار صعصعة بن صوحان العبدي زيد بن صوحان العبدي حكيم بن جبل العبدي هذولة قامات اجتماعية شامخة فاذا هذا يجي ياخذ الراية معنى ذلك اما له ميزة عسكرية او ميزة اجتماعية معينة ولاريب انه لم يكن صغير السن لابد ان يكون عندما شهد كربلاء يكون رجل ابو خمسين سنة في الحد الاقل وعنده خبرة عسكرية اكيد لان كيف يجرؤيضرب عليا الاكبر عليه السلام على رأسه وسط المعركة هذا ليس انسانا عاديا في قتاله وفي قوته ، نعم سخر هذه القوة القتالية في جهة الشيطان ولكن علي الاكبر ليس ذاك الشخص اللي اي واحد يجي ويضربه ويقتله لابد ان يكون قاتله وضاربه شخص عنده قدرة عسكرية معينة ، هذا يجي يصير بعد شهادة الامام الحسن المجتبى عليه السلام ضمن الخط الاموي بينما كان اذا صح هذا النبأ من حملة الرايات في يوم صفين واخر امره ياتي الى كربلاء ويصبح في جيش عمر بن سعد ويبؤ بخزي الدنيوي والعذاب الاخروي بضرب شبيه رسول الله صلى الله عليه واله ، الثاني (رضي) وهو رديء في الواقع وليس رضي (رضي بن منقذ ) اخوه الاخر هذا قاتل برير بن خضير الهمداني اهم مفسر للقران الكريم ومقرء ومعلم في مسجد الكوفة كان هذا الرجل علم اجيالا مقرء القران في ذلك الوقت تعبير بالاضافة الى معرفته بقضايا التجويد والتلاوة والاداء اللفظي ايضا يجب ان يكون عنده معرفة في التفسير وما يرتبط به من الاحكام ، ليس مثل الان تقول فلان مقرء للقران يعني عنده مقامات وعنده صوت وعنده حسن تلاوة لا...ذاك المفهوم في ذاك الزمان غير فبرير بن خضير الهمداني كان واحد من هؤلاء ،هذا الثاني رضي كان قاتل برير في كربلاء وهو استاذه وشيخه حتى عندما شن عليه الحملة واحد ناداه من خلفه ويحك هذا برير بن خضير الهمداني معلمنا في مسجد الكوفة للقران كيف تذهب اليه لتقتله ، هذا معلمك استاذك شيخك في القران الكريم بس هذا نمط وبالفعل قتله بالتعاون مع شخص اخر (أوبي بن كعب بن جابر) ، الاخ الثالث اسمه (رجاء) سبحان الله بعض الاسماء كلش عكس معانيها ، رجاء بن منقذ العبدي هذا واحد من العشرة الذين ركبوا خيولهم ورضوا صدر الحسين سلام الله عليه .

فهذه بيئة هذه المرأة ثلاثة اخوة في هذا الاتجاه امويون الى النخاع قتلة بامتياز مثل هذا رجاء بعد القتل ايضا يرض صدر الحسين عليه السلام لهذه الدنائة للغاية في بين هؤلاء تبرز امرأة هي ماريا بنت منقذ اللي هي اختهم هذه كانت زوجها قد توفي عنها وهم العبديون في تلك الفترة سكنوا البصرة ، التشيع في البصرة لم يكن حالة عامة كما هو في الكوفة كان مجاميع قليلة بيتها كان مألفا لشيعة اهل البيت مثل مكان اجتماعات لشيعة اهل البيت ، لما الحسين عليه السلام ارسل خمس رسائل الى خمسة اشخاص في البصرة اللي هم رؤساء الاخماس (الاخماس يعني الاحياء) كانت مقسمة البصرة وعلى كل حي هناك رئيس بعضهم مثل (المنذر بن جارود العبدي) ذكرنا في ليلة مضت اخذ الرسول (سليمان بن ابي رزين) ووصله الى عبيد الله بن زياد وقتل ( الاحنف بن قيس) اكتفى بان رد جوابا الى الامام عليه السلام فاصبر {ان وعد الله حق ولايستخفنك الذين لا يوقنون} والباقي اعربوا عن استعدادهم ، ماريا هذه وهي امرأة زوجها متوفى والدها غير موجود عندما اجتمع الشيعة على جار عادتهم في منزلها جلست واخذت تبكي بكاءا عاليا قالو لها لماذا تبكين ؟ من آذاك ؟ من اغضبك ؟ خبرينا ننتقم لك ونثأر لك قالت اغضبني انكم جلستم ولم تذهبوا لنصرة ابن بنت رسول الله ، انا ليس عندي شيء شخصي يغضبني وانما ارى شيعة الحسين في البصرة قاعدين على راحتهم من دون ان يتحركوا بشيء ، قوموا لنصر الحسين ما جلوسكم هاهنا المهم بدأت تتحدث معهم وتشجعهم وتحرضهم وبالفعل انطلق من بيتها مباشرة غيز اللي فيما بعد ذهبوا ، من بيتها مباشرة انطلق ستة كانوا شهداء في واقعة كربلاء من بيتها الى الالتحاق بالحسين عليه السلام هذا النموذج وين واخوانها وين ، الكل كان يعيش في بيئة واحدة متشابهة ولكن هذه يمكن ان تقدم كنموذج اعلى للرجال انه حتى وان كان ظرفها ظرف غير حسن ، عادة امرأة اذا زوجها متوفى عنها ووالدها غير موجود حسب التعبير يالا تدبر عيشتها اما ان تتصدى وان يجتمع في منزلها هؤلاء وان تحرضهم على الذهاب الى الحسين عليه السلام وان تعتبر نفسها مسؤولة هذه قيمة عالية هذا نموذج قبل كربلاء ولاريب ان مثل هذا الموقف يحفظ لها فهي السبب كانت على الاقل في استشهاد ستة من شهداء كربلاء يعدونهم من العبديين في كربلاء هذا نموذج قبل المعركة وقبل الواقعة .

نموذج في وسط المعركة وفي اثنائها وهو (بحرية بنت مسعود الخزرجية) هذه المرأة من الخزرج وزوجها ايضا كذلك (جنادة بن كعب الخزرجي) ومعها ابنها (عمرو بن جنادة الخزرجي) جاءوا الى كربلاء ، زوجها جنادة استشهد في الحملة الاولى ،المعركة في الحملة الاولى كانت حملة عامة ماكان  براز شخصي وفردي وانما هجوم من كلا الجيشين صار التحام فزوجها استشهد في هذه الحملة الاولى بعد ذلك صار قضية ان يبرز رجل لرجل فجاء ابنها عمرو بعدما استشهد والده وهو من ابناء اثنى عشر او ثلاثة عشر يعني من اعمار القاسم بن الحسن عليه السلام ، جاء الى الحسين عليه السلام واستأذنه في ان يبرز للقتال ، امامه الحسين رآه صغير السن لاسيما ان بعض الاشخاص قد يكون عمره اثنى عشر او ثلاثة عشر بس مع ذلك قامته وطوله قد يكون لايحكي هذا المقدار من العمر فقال الحسين عليه السلام ردوه الى امه فان اباه قد قتل في الحملة الاولى واكره ان نجمع على امه ثكلين فاذا بعمرو يقول سيدي ابا عبدالله ان امي هي التي شدت علي حمائل سيفي هي جهزتني وقالت اذهب حتى تبيض وجهي امام فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها ، امرأة في وقت واحد تفقد كل شيء الاب والابن الزوج ومن ستعتمد عليه في المستقبل ومع ذلك بنفس راضية بل قالوا اكثر من ذلك انه لما انطلق عمرو ابنها الى القتال وكان يرتجز الرجز المعروف هو صاحب هذا الشعر( اميري حسين ونعم الامير سرور فؤاد البشير النذير علي وفاطمة والده فهل تعلمون له من نظير ) وقاتل حتى قتل واستشهد ، قالوا ان امه خرجت وبيدها عمود حديد لكي تقاتل ، حتى هي تريد ان تقاتل بين يدي بنت رسول الله لكن الحسين عليه السلام ردها ، مثل هذه عندما تاتي وقد ضحت بكل ماتملك ،المرأة بالنسبة لها زوجها كل حياتها عادة وابنها كذلك فهي لاتملك شيئا الان وانا اجي لنفترض حتى على ساعة من وقتي لا اريد ان انفقها في سبيل الدين مقدار بسيط من اموالنا لا اريد ان انفقه منه في سبيل الدين مقدار من جاهي وشخصيتي لا اريد ان انفقها في سبيل المؤمنين والصالحين الفارق هنا فارق فلكي بين امرأة تعطي كل ماتملك وبين انا اللي اظن وابخل بابسط الاشياء على عباد الله وعلى دين الله عز وجل وهذا نموذج ثاني {{ ضرب الله مثلا امرأة فرعون }} عندنا ايضا امثلة في كربلاء عندما نتحدث عن السيرة ينبغي ان نلتفت الى الدروس التي تخلفها هذه القضايا .

والمثال الاخير وننهي به حديثنا بأذن الله هي (النوار الحضرمية) هي زوجة (خولى بن يزيد الاصبحي) خولى لعنة الله عليه كان من القادة العسكريين في جيش بني امية ويظهر مما ينقل عنه انه غير متوازن نفسيا ، يعني غير طبيعي فانه بعدما صرع الحسين عليه السلام (بعض المرويات التاريخية تقول هكذا) قاتل حتى يحصل على الرأس ليس هو من احتز رأس الحسين ولكن قاتل حتى يحصل على الرأس لماذ ؟ باعتبار ان من يكون بيده رأس القائد يحصل على هدايا وغنائم واكراميات وماشابه ذلك فهو كان هالشكل وجاء بعد ان اخذه جاء الى عمر بن سعد وهو ينشد رجزا عجيبا يقول :

املأ ركابي فضة اوذهبا    اني قتلت السيد المحجبا    قتلت خير الناس اما وابا

اولا هو يكذب هو لم يقتلهم يعني لم يذكر في رواية معتبرة لا تاريخية ولا غيرها من انه هو الذي قتل بل حتى هناك شكوك كثيرة من انه احتز الرأس هو بالفعل سيطر عليه فيما بعد فالان لما يجي ويقول انا قتلت يكذب في ذلك ، ثانيا ماقاله بعضهم له ويحك اذا علمت انه خير الناس اما وابا فلم قتلته ؟ لو قلت ذلك للامير يعني عبيد الله بن زياد لأنهكك عقوبة ذاك حتى اذا يريد تقتله بس ميريد تمدحه هذا المدح خير الناس اما وابا ، وخيرهم اذا ينسبون نسبا ، السيد المحجبا الى غير ذلك ، وهذا كما قلنا يشير مع قرائن اخرى ان الرجل لم يكن متوازنا كثيرا ، المهم هذا اتي واخذ رأس الحسين عليه السلام وانطلق به الى الكوفة بأمر عمر بن سعد حتى يوصله خبر نهاية المعركة قبل ان ياتي ركب السبايا ويرجع الجيش ، المعركة في عاشوراء بحسب توقيتاتنا لهذه الازمنة ساعة ثلاثة او حواليها عصرا انتهت من كربلاء الى الكوفة على بعض الطرق ما بين سبعة الى ثمانية كيلومترات وهذه تحتاج الى عدة ساعات للوصول الى هناك فلما وصل ، وصل الى قصر الامارة والقصر مغلق والقصر دائرة حكومية ليست مفتوحة ٢٤ ساعة وذلك الامير مو كاعد للاستقبال فرفض دخوله وامر ان ياتي في اليوم الثاني صباحا فبيت الرأس الشريف في داره زوجته هذه النوار في الليل كما يذكرون قامت لبعض وردها وهذا اول اشارة على حسن حالها يعني المرأة التي تقوم في جوف الليل حتى تمارس الاوراد  والاذكار والصلوات يتبين انها متقدمة في العبادة كثير من الناس اذا التزم بأصل الفرائض فهذا شيء حسن منه اما اذا مستحبات ونصف الليل صلاة الليل فذلك يحتاج الى توفيق اكبر نسأل الله ان يوفقنا واياكم لعبادته والقيام بين يديه في جوف الليل ، فلما قامت رأت انوارا في الدار علمت بالتالي بقرائن ان هذا رأس الحسين عليه السلام فذهبت اليه وهي تنعف القول له الناس يأتون الى اهلهم من السفر بالهدايا والعطاءات وانت جئتني برأس ابن بنت رسول الله جايبلي هذه هدية جئتني بخزي الدنيا وعذاب الاخرة والله لايجمعني رأسي ورأسك وسادة بعد هذا ابدا ، انا بيني وبينك انتهى العلاقة انت في وادي وانا في وادي هذا ادنى موقف وهو موقف المفاصلة بين مثل هذا القاتل مثل هذا المنحرف وبين امرأة ترى ان مثل هذا قد تعدى وتخطى كل الحدود الحمراء ، هذا ولو كان فيما بعد الحادثة القصة وقعت بعد شهادة الامام الحسين عليه السلام لكن هذه المواقف تسجل للناس احنة ايضا عندما نقول ان شاء الله نكون صادقين في ذلك ياليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما ،نقولها بصدق وايمان لاريب اننا نحشر معهم ونثاب على ذلك كما هو مفاد حديث جابر بن عبد الله الانصاري عند سيدنا رسول الله محمد صلى الله عليه واله عندما قال له في قصة مفصلة ينقلها الفريقان وبالذات في التفسير عندما قال رسول الله لجابر والجمع حضور {{ ياجابر من احب قوما حشر معهم ، ومن احب عمل قوم اشرك في عملهم }} نفس هذا جزء من الموقف ان تميل بقلبك وان تصنف نفسك اجتماعيا واذا تيسر لك الامر من الناحية العملية تتبع ذلك وهذا بالتالي يجعلك ضمن هذه السفينة وضمن هذا الركاب ، نسال الله سبحانه وتعالى ان يجعلنا مع اهل بيت محمد الطيبين الطاهرين وان يكرمنا بشفاعتهم كيف لا ونحن نستضيء بأنوار هؤلاء ونحيي ذكراهم وندرس ونستلهم من عبر حياتهم وكل واحد منهم هو مجال رحب للأستضاءة وللأهتداء والاقتداء ولاسيما اشبه الناس خلقا وخلقا ومنطقا برسول الله عليا الاكبر صلوات الله وسلامه عليه اذا تدقق في كلمة اشبه لابد لها معنى حسب ما ورد في كلام الامام الحسين عليه السلام اشبه الناس خلقا وخلقا ومنطقا المتعارف في الالسنة هو شبيه النبي لا .. ليس شبيه لان من كانوا يشبهون بالنبي كما ذكر المؤرخون سبعة اشخاص قالوا الحسن بن علي يشبه رسول الله ، الحسين يشبه رسول الله ، قثم بن العباس بن عبد المطلب يشبه رسول الله ، جعفر بن ابي طالب قالوا يشبه رسول الله وغير هؤلاء لكن شباهة جزئية في بعض الجهات واحد قد يشبه في طريقة كلامه واحد يشبه في شكله واحد في قسمه الاعلى واحد في حركته ونشاطه ، فاطمة سلام الله عليها شبهت في بعض الجهات بأبيها ماتخرم مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه واله ، هؤلاء كل واحد في جهة لكن هذا الرجل كان اشبه الجميع اكثرهم شبها وفي مجالات متعددة خلقا شكله الخارجي ، خلقا سيرة اخلاقا ومنطقا ايضا ، الان المنطق ان قلنا انه طريقة الكلام والتلفظ والبلاغة او قلنا لا طريقة التفكير لانه قد يعبر عن طريقة التفكير بالمنطق سواءا هذا او ذاك هو اشبه الناس برسول الله والحسين الذي هو شبيه رسول الله يقول حسب هذه الرواية وكنا اذا اشتقنا الى رؤية نبيك نظرنا اليه ، هو يكفي في الحسين يرى نفسه لانه شبيه رسول الله ، لا هذا اكثر شبها هذه الكلمات قالها الامام الحسين عليه السلام وقد جاءه علي الاكبر يستأذنه في القتال قالوا لما جاء يستأذن لم يقل له الحسين اذهب يابني الى القتال ، لم يقل له اذنت لك وانما اخذ ينظر الحسين الى وجه عليا الاكبر والى عينيه ثم سالت دموع الحسين على خديه غزيرا ، لما رأى علي الاكبر ذلك عرف ان في ذلك الاذن فانطلق الى الميدان وهو يرتجز :

انا علي بن الحسين بن علي         نحن و بيت الله  اولى  بالنبي

تالله لايحكم  فينا ابن  الدعي        اضربكم بالسيف احمي عن ابي

                     ضرب غلام هاشمي علوي      

مرات العرض: 150
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (24)
تشغيل:

2 سيرة الامام السجاد من كربلاء إلى شهادته
21 الجواري وأمهات الأولاد في كربلاء