مصحف فاطمة الزهراء ماهو ؟
المؤلف: الشيخ فوزي السيف
التاريخ: 15/5/1439 هـ
تعريف:

مصحف فاطمة الزهراء ... ماهو؟

صياغة الأخ الفاضل أحمد الحسين

جاء في الخبر الصحيح عن أبي عبيدة الحذاء عن أبي عبدالله الصادق عليه السلام أنه قال : " إن فاطمة عليها السلام مكثت بعد أبيها رسول الله خمسة وسبعون يوما، وقد اشتد حزنها على أبيها رسول الله، فكان جبرائيل يأتي إليها يسليها ويعزيها عن رسول الله - صلى الله عليه وآله- ويذكر لها مايحدث، فكانت فاطمة تأخذ منه وعلي يكتب، وهذا هو مصحف فاطمة عليها السلام"

حديثنا يتناول موضوع مصحف فاطمة عليها السلام نظرًا لأنه من جهة يحاط بشيء من عدم المعرفة؛ فيحتاج الى توضيح حقيقته لمن يريد استيضاح الحقيقة، ومن جهة اخرى لأن بعض مخالفي المذهب يتصيدون في هذه الجهة - مع علمهم أو مع جهلهم – بقولهم أنه يوجد للشيعة مصحف آخر فلذلك هم لايعتمدون على القرءان الكريم كسائر المسلمين.

ماذا تعني كلمة مصحف؟

الشائع خطأ أن كلمة مصحف تساوي القرءان، والحال أن في اللغة العربية هذا غير صحيح. اذا رجعنا إلى معاجم اللغة ومعاني الكلمات نجد فيها أن معنى المصحف هو عبارة عن أي كتاب فيه جلادتين، اذًا أي كتاب في بدايته تجليد وفي نهايته تجليد سواء كان ذلك الكتاب يختص بالفقه، أو التفسير، أو السيرة، أو العقائد، أو أي شيء آخر فذلك يعتبر مصحفًا.

لو افترضنا أن لدينا قرءان من سورة الفاتحة إلى سورة الناس، ولكن غير مجلد فهذا لا يسمى مصحف في اللغة العربية؛ لأنه لايشتمل على دفتين، أما في حال كانت سورة واحدة فقط ووضعت بين جلادتين فذلك يسمى مصحف. تاريخ الطبري يعتبر مصحفا وكذلك الرسالة العملية تعتبر مصحفا ايضا لأنهما يكونان بين جلدتين، وكذلك الحال في مصحف فاطمة فهو عبارة عن علوم ضمت بين جلدتين و لايعني أنه قرءان فاطمة.

فمن يقول أن مصحف فاطمة هو قرءان خاص وأن شيعتها يعتمدون عليه، يتيبن أنه ليس لديه علم باللغة العربية، إلا اذا كان متقصدا فهذا شيء آخر.

ماهو هذا المصحف وما أهميته وكيف جاء؟

لدينا رواية وهي صحيحة كما يصطلح الفقهاء، يرويها ابي عبيدة الحذاء عن الامام الصادق عليه السلام وفيها نقاط، احدها تأكيد على رواية الخمس وسبعين يوما بعد وفاة رسول الله - صلى الله عليه وآله- بأن شهادة فاطمة الزهراء عليها السلام كانت بعد خمس وسبعون يوما. ويقول فيها ان فاطمة عليها السلام مكثت بعد ابيها خمس وسبعون يوما وقد اصابها من وفاة والدها رسول الله - صلى الله عليه وآله- حزن كبير وغم كبير، و بالفعل عبرت هي عليها السلام عن ذلك بهذه الأبيات:

صبت علي مصائب لو انها       صبت على الايام صرن ليالي

وهذا ثابت عنها عليها السلام عند السنة وعند الشيعة، حتى ذكر في مصادر مدرسة الخلفاء كدليل على جواز ان يرثي القريب من يفقده، و استدلو هناك بان فاطمة عليها السلام كانت تأتي عند قبر ابيها وتقول هذا الكلام ولم يُنكر عليها أحد - حسب قولهم – باعتبارها صحابية وباقي الصحابة كانو يسمعون هذا ولم ينكرون عليها، مما يعني ان الرثاء والنياحة بهذا المستوى ليست ممنوعة وليست محرمة .

فكان جبرائيل ع ينزل عليها ويعزيها في ابيها ويسليها في مصيبتها ويخبرها عما يجري على ابنائها، فكانت فاطمة عليها السلام تمليه على علي عليه السلام وعلي يكتب فهذا هو مصحف فاطمة.

هناك عدة تساؤلات تطرح حول مصحف فاطمة عليها السلام ومنها :

كيف يقال بنزول جبرائيل على فاطمة عليها السلام ؟ ألا يلزم ذلك أن هناك وحي جديد وانتم تقولون انقطع الوحي بموت رسول الله - صلى الله عليه وآله- ؟

تختلف الأسباب التي من أجلها تنزل الملائكة، فبعض الأسباب تجعل نزول الملائكة بعد استشهاد رسول الله - صلى الله عليه وآله- ممتنعا ومثاله : ان يأتي جبرائيل او اي ملك اخر بعد وفاة رسول الله - صلى الله عليه وآله- بوحي فيه تشريع و احكام. في المقابل هناك اسباب أخرى تجعل نزول الملاكة على فاطمة عليها السلام أو على أي احد غيرها ممكنا وهنالك نماذج على ذلك:

النموذج الأول/ مريم بنت عمران

(وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ )[1]

يظهر من الآية أن جبرائيل يخبر مريم عليها السلام بأنها مصطفاة ومطهرة، ولا ريب أن فاطمة بنت محمد عليها السلام هي أفضل من مريم عليها السلام؛ وذلك لما ورد في فضلها من الروايات المنقولة عن رسول الله - صلى الله عليه وآله- أنها سيدة العالمين من الأولين والآخرين وليس سيدة نساء قومها فقط كما كانت مريم عليها السلام.

النموذج الثاني/ عبّاد بني اسرائيل

جاء في بعض صحاح مدرسة الخلفاء أن الملائكة كانت تنزل على بعض عُبّاد بني اسرائيل على الرغم من أنه ليس لهؤلاء العُبّاد صفة استثنائية، فإذا كان القرءان الكريم يشهد بنزول الملائكة على مريم وهي دون فاطمة في الشرف والمنزلة والفضيلة، وبعض الصحاح تذكر نزول الملائكة على بعض العُبّاد من بني اسرائيل، فكيف نستبعد نزول الملائكة على فاطمة عليها السلام وقد ورد الخبر عن الصادق عليه السلام بأن جبرائيل كان ينزل عليها؟! 

ماذا يحتوي مصحف فاطمة؟

المتحصل من الروايات أن هذا الكتاب المجلد الذي كتبه امير المؤمنين عليه السلام بعد مجيء جبرائيل بأخباره ونقله هذه الاخبار لفاطمة عليها السلام، كان يحتوي على علم ماهو كائن من الاحداث المستقبلية، ونظرا لأن هذا العلم من العلوم الخاصة كان من جملة مختصات المعصومين فهو لايوجد الان عند احد من الخلق إلا عند صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه .

هناك مجموعة من العلوم الخاصة توارثها اهل البيت عليهم السلام كعلائم على ان لهم ارتباطا خاصا بالله عز وجل فزودوهم بعلم خاص لايصل الى غيرهم، فبقي ذلك عندهم وهو من جملة علامات الامام وعصمته. على سبيل المثال: لدينا الجامعة، وما أدراك مالجامعة ! فيها الاحكام الفقهية التفصيلية، حتى ارش الخدش مذكور في تلك الجامعة. إن هذه الأحكام التفصيلية لا تستطيع الحصول عليها في القرءان الكريم ولا في احاديث رسول الله - صلى الله عليه وآله- ، وإنما كان من علم رسول الله - صلى الله عليه وآله- الذي أورثه الأئمة المعصومين عليهم السلام. أيضا ماقيل من كتاب الجفر، فيه علم من علوم الانبياء السابقين، ولذلك اي أحد يدعي في هذا الزمان ان عنده كتاب الجفر فهو غير صادق.

ورد في الروايات لدينا عن الامام الصادق عليه السلام انه قال لاحد اصحابه: "في سنة ١٢٨ يبدأ أمر الزنادقة ووجدت هذا في مصحف فاطمة"، والامام الصادق عليه السلام عاش في تلك الفترة و استشهد سنة ١٤٨ ، فكان يحدث اصحابه انه سيبدأ امر الزنادقة اي مع نهاية الدولة الاموية ومع بدايات الحركة العباسية؛ لان الدولة العباسية تأسست عام ١٣٢أي بعد اربع سنوات من مقالة الامام. في تلك الفترة بدأت حركات الزنادقة ، وفي ذلك الوقت يتحدثون عن نشاط لعبدالله بن المقفع الدي توفي في سنة ١٥٠ الذي بدأ نشاطه الالحادي من وقت مبكر، أيضا بعد ذلك بثلاث سنوات توفي عبدالكريم بن ابي العرجاء وهو من الزنادقة. بدات هذه الحركات من سنة ١٢٨ هـ، و مصحف فاطمة سنة ١٠ و ١١هـ ومذكور فيه أنه ستبدأ حركات للزندقة والالحاد في المجتمع المسلم بعد حوالي قرن من الزمن.  

فيما يتعلق بالتطورات السياسية، جاء الفضيل بن يسار([2]) الى الامام الصادق عليه السلام ، فقال له الإمام: رجعت إلى مصحف فاطمة فما وجدت حكما ولا ملكا لهم في هذا البلاد، بمعنى اذا كنت تتعقد ان هذا سيعقبه نصر على العباسيين فهذا لن يحصل؛ لأني راجعت مصحف فاطمة فلم اجد اسم مالك اوحاكم من ابناء عبدالله بن الحسن في مثل بغداد او المدينة.

ورد في روايات انه مثل قراءنكم هذا ثلاث مرات، وذلك يعني أن حجمه ثلاثة اضعاف القرءان الكريم، فلو افترضنا أن بحسب الطبعات الموجودة حاليا حوالي ٦٠٠ صفحة في القرءان الكريم ، معنى ذلك فإن مصحف فاطمة في حدود ١٨٠٠ صفحة، وفيه هذه العناوين العامة لا التفاصيل الجزئية.

اذا تبينت هذه الامور، فما يذكره بعض الطائفيين بأن الشيعة لهم مصحف خاص بهم – أي مصحف فاطمة -، يتبين من هذا الكلام المتقدم أن ذلك كذب محض أو جهل محض، الكتاب هذا غير موجود ولايوجد فيه شيء من القرءان الكريم، ولا يوجد فيه شيء من الاحكام ، ولايوجد عند احد على الاطلاق، وانما هو ذخيرة وميراث لأصحابه وهم الأئمة، وهو من علامات الإمامة، حتى عندما ادّع بعض الهاشميين الإمامة اخبر بعض ائمتنا أصحابه بأن يطالبون المدعي بئتيانه مصحف فاطمة وسلاح رسول الله وسلاح ذي الفقار، فاذا موجود لديه كل هذا فهو إمام .

اذا كان مصحف فاطمة ليس موجودا حتى عند المراجع العظام، ولا في الحوزات العلمية، ولا عند المحققين في الدراسات القرءانية، كيف تقولوا بأن هناك قرءانا خاصا بالشيعة يقرؤونه بدلا عن هذا القرءان الذي هو بيد المسلمين؟ ولكن مما يهون الخطب ان هذه الاكاذيب التي تنشر احيانا بدافع تبغيض الناس في مذهب اهل البيت لاتلبث ان تتبين وان يظهر خطؤها.

ترون ان في كل مجتمعات اهل البيت يلتزمون بالقرءان الذي نزل على نبينا محمد - صلى الله عليه وآله- ، والذي جمعه امير المؤمنين عليه السلام، بل كان مجموعا ايام رسول الله - صلى الله عليه وآله- ، وهذا يحتاج لبحث خاص؛ لأن الفكرة الشاعة انه جمع القرءان في عهد الخليفة الثاث لايسلم بها اغلب المحققين ولهم ادلتهم على كذلك وهي ادلة متينة وقوية.

إن شيعة اهل البيت عليهم السلام يتعاملون مع هذا القرءان المعهود ولايزيدون فيه حرفا ولاينقصون منه كلمة، والان هذه القنوات الفضائية تبث تلاوة قرّاء شيعة اهل البيت وختمتهم للقرءان الكريم من المراقد المقدسة والمشاهد المشرفة حتى يتبين لعامة المسلمين كذب هؤلاء الطائفيين الذين يريدون تشويه الصورة الحقيقة.

ماهو الغرض من مصحف فاطمة؟

الغرض من ذلك المصحف ان جبرائيل كان يسلي فاطمة عليها السلام ويعزيها بمصاب ابيها ويبين لها ان المستقبل سيكون من نصيب شريعة النبي - صلى الله عليه وآله- وعترته وذريته.

وهذا نحن نلاحظه أنه يخفف على الانسان الالم، لاحظنا ان سيدتنا زينب عليها السلام مارست هذا الدور مع الامام السجاد عليه السلام في اليوم الحادي عشر كما ورد في الرواية لما ركبو على النياق، نظر الامام السجاد عليه السلام الى الجثث موزعة هنا وهناك، فكادت تخرج نفسه من شدة الالم فأ قبلت عليه عقيلة الطالبيين زينب عليها السلام وقالت له مالي اراك تجود بنفسك يابقية الماضييين، إن الله اخذ ميثاق اناس لاتعرفهم فراعنة هذه الارض وهم معروفون عند اهل السماء، انهم يجددون لأبيك قبرا ويرفعون له علما، وليجتهدن ائمة الكفر واشياع الضلالة على محوه وتطميسه فلا يزداد الا علوا، هنا طابت نفس الإمام زين العابدين عليه السلام، وعلى الرغم أن الإمام زين العابدين إمام زينب عليها السلام وافضل منها إلا أن الكلام هنا له دور وفضيلة.

فاطمة عليها السلام عندما تسمع الخبر من جبرائيل امين الله على الوحي بما يحدث في المستقبل ورغم هذه الآلام والمصائب التي ستجري على ابنائها، الا ان النتيجة أن دين محمد - صلى الله عليه وآله- يكون ظاهر على الدين كله ولو كره الكافرون، و سيعم العدل والقسط، ويمد الانصاف جناحه في كل مكان بعد ما كانت هذه الارض مليئة بالجور والظلم، و سيتغير هذا الامر، نعم هناك معاناة، ولكن النتائج ستكون من هذا القبيل ولاريب ان مثل هذا الامر يطيب خاطر الانسان.

انت يافاطمة فقدت اباك فحزنك في محله ورأيت ايضا ماحدث، هي تقول:

قد كان بعدك انباء وهنبثة           لوكنت شاهدها لم تكثر الخطب

إنا فقدناك فقد الارض وابلها         واعتل قومك انقذهم فقد نكبوا

يعني فاطمة عليها السلام هي التي وصفت الحالة بانها كارثة بكل المقاييس وان فقد النبي - صلى الله عليه وآله- كان كافتقاد الارض العطشة المطر والوابل الصيب.

هذا كله في محله هذا الالم، لكن يأتي جبرائيل ويقول لها هذه الآلام والاحزان ستنتهي عندما يظهر قائم ال محمد بل قبل ذلك فيه بشرى، الان وضع المؤمنين والشريعة ومنهاج اهل البيت عليهم السلام وضع يسر الناظرين بعدما كانو فئة قليلة صغيرة مظلومة مضطهدة في ذلك الزمان الذي يصل الامر الى ابعاد امير المومنين عليه السلام عن منصبه فإلى هذا المقدار كان امر الضعف موجود، انت ترى اليوم هذا المنهاج وهذا الضياء في كل مكان والناس يهفون اليه بقلوبهم، هذا لاريب من الامور التي تسلي فاطمة عليها السلام.

لاريب أن اقامة ذكرها وذكر ابناءها الطيبين والحديث عن مناقبهم ومصائبهم ممايدخل السرور على فاطمة عليها السلام ويعزيها وينسيها مصائبها وان عظمت وان جلت، وهي بالفعل عظيمة مصائب الزهراء، كم تحملت هذه السيدة الجليلة في نفسها و في بدنها، امراة لم تصل الى عمر العشرين ومع ذلك يهجم عليها بيتها ويلطم وجهها ويكسر ضلعها ويسقط جنينها، هذا الاذى البدني ما أعظم أن تتحمله المراة ، ثم الاذي النفسي الذي هي تعبر عنه تقول: خرجت كاظمة وعدت راغمة، شكواي الى ربي وعدواي الى ابي.

          

 سورة آل عمران آية 42 [1]

(2) أحد أصحاب الإمام الصادق عليه السلام، وممن شارك في حركة الحسنيين.

مرات العرض: 540
تنزيل الملف: عدد مرات التنزيل: (179)
تشغيل:

محمد بن  ادريس إمام المذهب الشافعي 9
هل أنت بخيل مع الله ؟ 17