رحل إلى الله ولم يعد
الشيخ فوزي السيف - « محرر الموقع » - 31 / 10 / 2012م - 1:43 م
لطالما طوف العلامة الشيخ عباس سباع في بلاد الله باحثا عن العلم حينا وعن العمل آخر . فلقد غادر بلدته تاروت وقريته الربيعية موليا وجهه قبلة العلم قم بعدما توجه تلقاء منطقته يحفظ العلم عن علمائها . وفي قم كانت آفاق الدروس وبحوث الخارج وكتب العلم محل تطوافه وسياحته . مثلما كانت أخلاق الأعاظم محل سيره وسلوكه . وفي كل سفر كان يذهب بعيدا ويرجع ، ألم يقل ربنا ( ولينذروا قومهم إذا رجعوا اليهم ) فها هو بعد سفر الدرس في قم يرجع ، وها هو بعد سفر التبليغ والعمل الديني يرجع ! حتى إذا سافر إلى ربه ، وتوجه إلى بيته ، وصل إلى غرضه الأقصى وغايته الكبرى فلم يرجع عنها ! لقد وصل عرفات وشهد الموقف ولعله أحس بالملك المبشر لأمثاله من الواقفين : استأنف العمل فلقد غفر لك ما تقدم من ذنبك ! هنيئا له ذلك الموقف زمانا ومكانا ، وعظم الله اجر أهله . ونسأل الله الخلف لهم ولاهل البلد . رحمك الله يا شيخ عباس بكل كلمة علم تعلمتها ، وبكل ارشاد قمت به ، وبكل فكرة قلتها ، وبكل بسمة في وجوه المؤمنين عرفوها عنك !
اضف هذا الموضوع الى: